تأجيل انعقاد اجتماع وزراء الخارجية المغاربة إلى مارس القادم

طرابلس - ليبيا(بانا) - اجتمع وزير الخارجية والتعاون الدولي الليبي محمد عبد العزير اليوم الاربعاء في طرابلس مع الأمين العام لاتحاد المغرب العربي  الحبيب بن يحى .

وتركز الإجتماع بحسب مصادر رسمية ليبية على تبادل وجهات النظر حول قضايا المياه وتنفيذ الاستراتيجية المغاربية المتعلقة بالتصحر والمتفق عليها بين دول الاتحاد .

وقال محمد عبد العزيز  في تصريح للصحفيين عقب الاجتماع إنه تم الاتفاق على تأجيل انعقاد مؤتمر وزراء الخارجية على مستوى اتحاد المغرب العربي إلى شهر مارس القادم والذي كان مقررا  يوم 17 من فبراير الجاري لتزامنه مع احتفالات الشعب الليبي بالذكرى الثانية للثورة الليبية.

وأضاف أنه تمت مناقشة العديد من المحاور المطروحة على أجندة مؤتمر وزراء الخارجية لدول الاتحاد ومن بينها المحور الخاص بالتنسيق السياسي والمحور الأمني الذي يعتبر من أولويات دول الاتحاد.

وأوضح عبد العزيز أن مباحثاته مع بن يحيى تناولت كذلك التعاون الاقتصادي والاستثماري في مجالات التجارة البينية والاستثمار البيئي ودور رجال الأعمال في هذا التعاون إلى جانب استعراض آخر التطورات على الساحة السورية والوضع الخاص بالقضية الفلسطينية .

وقال إنه  تبادل مع الأمين العام لإتحاد المغرب العربي وجهات النظر فيما يتعلق بالوضع في مالي والتعاون الأمني بين البلدان المغاربية ما بعد انتهاء العمليات فيها والتعاون بين دول الاتحاد و الدول التي لها شراكة فاعلة معها.

يشار إلى أن إتحاد المغرب  العربي الذي تأسس في 17 فبراير في مراكش بالمغرب ويضم كلا من ليبيا وتونس والجزائر والمغرب وموريتانيا يوجد في حالة جمود منذ عدة سنوات بسبب الخلاف بين الجزائر والمغرب حول قضية الصحراء الغربية المزمنة.

من جهته اجتمع وزير الداخلية الليبي عاشور شوايل اليوم كذلك مع الأمين العام لإتحاد المغرب العربي حيث بحث معه التعاون بين دول اتحاد المغرب العربي فيما يتعلق بالمجال الأمني وجهود تحقيق الأمن والاستقرار في المنطقة .

ووجه بن يحيى بالمناسبة الدعوة لوزير الداخلية الليبي لحضور اجتماع وزراء الداخلية ببلدان اتحاد المغرب العربي الذي سيعقد يوم 9 فبراير الجاري بالعاصمة المغربية الرباط .

-0-بانا/ع د/ 06 فبراير 2013

00:00:00




xhtml CSS