بينغ: إحياء العلاقات الإفريقية العربية لتعزيز السلام والأمن

شرم الشيخ-مصر(بانا) -- قال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي جون بينغ إن إفريقيا ستنعش شراكتها مع الدول العربية فى محاولة لتحسين الإندماج السياسي الذى سيعزز الحلول العاجلة للأزمات التى تواجه .
السودان والصومال يذكر أن القادة الأفارقة من المقرر أن يجتمعوا فى منتجع شرم الشيخ المصري يوم الأحد لبحث عدد من القضايا كالحصول على المياه والصراعات ورفاهية الأطفال الأفارقة ومباحثات حول سبل إحياء التعاون .
السياسي بين إفريقيا والعرب وستناقش المباحثات حول إحياء العلاقات العربية الإفريقية التى تتصدر جدول أعمال قمة قادة دول ورؤساء حكومات الاتحاد الإفريقي فى شرم الشيخ تشكيل مجلس .
مشترك للسلام والأمن بين إفريقيا والعالم العربي وقال بينغ "إننا نحتاج لتنشيط العلاقات العربية الإفريقية لأن عدد سكان الدول العربية الإفريقية تشكل .
نسبة 70 فى المائة من مجموع سكان العالم العربي وأضاف رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي أن "الدول الإفريقية ستصبح قوية عبر تشكيل مجلس السلام والأمن ويمكننا بذلك تهدئة الأوضاع فى مناطق الصراعات".
0 وقال جون بينغ إن إحياء العلاقات الإفريقية العربية ستكون له فوائد اقتصادية علي إفريقيا نظرا لتنامي الإزدهار الاقتصادي فى العالم العربي الذى يظل .
مهما لانتعاش الاقتصاد الإفريقي وأضاف جون بينغ الذى كان فى السابق موظفا مدنيا كبيرا فى الأمم المتحدة قبل أن يصبح نائبا لوزير الخارجية الغابوني أن المحادثات مع جامعة الدول العربية تركز حاليا علي تشكيل مجالس مشتركة للسلام .
والأمن ستستفيد منها إفريقيا وقال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي "لدينا مشاكل فى السودان والصومال.
وإن هذه الدول أعضاء فى جامعة الدول العربية وإننا نعتقد أن المجلس المشترك للسلام والأمن فى أقاليمنا سيساعد فى إيجاد حل سياسي للمشاكل فى هذين البلدين".
0 وظل المصرف العربي للتنمية الاقتصادية فى إفريقيا أكثر مصدر حيوي فى العلاقات الإفريقية العربية منذ .
إنشائه فى السبعينات من القرن الماضي وأشار الإتحاد الإفريقي إلي أن بعض المؤسسات التى تم تشكيلها خلال فترة التعاون مثل المصرف العربي والمعهد العربي الإفريقي للثقافة والمعرض التجاري الإفريقي العربي ظلت معالم دائمة فى التنمية .
الاقتصادية والإجتماعية والسياسية فى إفريقيا وأكد رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي أمام الصحفيين علي هامش إجتماع المجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي الذى إنطلق أمس الجمعة ويستمر يومي 27 و28 يونيو الجاري أن "المجلس المشترك للسلام والأمن سيساعدنا فى تهدئة الأوضاع فى إقليم القرن الإفريقي".
0 يذكر أن المحادثات لإنعاش العلاقات العربية .
الإفريقية إنطلقت فى يناير من هذا العام وقررت المؤسستان( الجامعة العربية والاتحاد الإفريقي) فى اجتماعهما المشترك تسهيل عقد القمة .
العربية الإفريقية الثانية وأكد بينغ أن عقد القمة سيدعم التنمية الاقتصادية فى إفريقيا وسيساعد فى جذب استثمارات جديدة فى القارة .
الإفريقية وأضاف بينغ أمام الصحفيين "أن العلاقات بين هذين الإقليميين (إفريقيا-العرب) هي علاقات اقتصادية ويجب علينا تشجيع العالم العربي للإستثمار فى إفريقيا ولهذا السبب نخطط للاجتماع لإعادة تنشيط علاقاتنا".
0

28 يونيو 2008 13:06:00




xhtml CSS