بينغ يدعو إلى توخي الحذر حول الضجة لتغير تفويض أميسوم

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- دعا رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي جون بينغ إلى توخي الحذر حول الضجة المثارة لإجراء تغييرات في تفويض بعثة الإتحاد الإفريقي في الصومال (أميسوم) حتي يمكن لقوات حفظ السلام أن تدافع .
بصورة أفضل عن نفسها ضد هجمات المليشيات المتطرفة وتضغط أوغندا التى عانت قواتها العاملة ضمن بعثة أميسوم إلى هجمات من أجل تغيير تفويض قوة حفظ السلام حتي يمكن تحويلها من قوة حفظ سلام إلى بعثة لفرض .
السلام وأجلت نيجيريا كذلك إرسال الكتيبة التى تعهدت بالمساهمة بها في قوة (أميسوم) وقالت إنها تريد أن يصبح الجنود قادرين على حماية أنفسهم وإنها لا تريد .
إستقبال صناديق الجثث جراء الهجمات على قواتها إلا أن بينغ قال إن الإتحاد الإفريقي يتفهم بوضوح هذه الضجة ولكن مثل هذا لتغيير يمكن أن تكون له .
عواقب كارثية على الصومال وأضاف رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي في مقابلة حصرية مع وكالة بانا للصحافة "أن تغيير تفويض البعثة ليس قضية بسيطة لأنه يجب علينا مواجهة عواقب الدخول في قتال مباشر مع الميليشيات المعارضة".
0 وأوضح أن الإتحاد الإفريقي يعمل بجهد لزيادة عدد قوات (أميسوم) إلى مستوى 8 آلاف جندي الذي تمت الموافقة عليه وأن هذه الزيادة ربما تجعل البعثة في وضع أفضل يمكنها من منع أي نوع من الهجمات الذي خلف .
مقتل وإصابة العديد من قوات حفظ السلام في الصومال وتضم بعثة (أميسوم) حاليا 3 آلاف جندي وهو عدد أقل كثيرا من مستوى الإنتشار الذي تمت الموافقة عليه حيث نفذت دولتان فقط وهما أوغندا وبورندي تعهدمها .
بإرسال قوات إلى الصومال إلا أن بينغ قال إن مستوى القوات سيصل قريبا إلى أكثر من 6 آلاف جندي حيث سترسل كل من بورندي وأوغندا .
كتيبة إضافة إلى قوات من جيبوتي وأبلغ بينغ وكالة بانا "أننا نتحرك في هذا الإتجاه ولكننا لا نزال ننتظر المزيد من الجنود من الدول التى تعهدت بالمساهمة".
0 وحول تأخر نيجيريا في إرسال القوات التى تعهدت بالمساهمة بها ألمح رئيس مفوضية الإتحاد الإفريقي بأن ذلك ربما يكون لسبب آخر غير قضية تغيير تفويض .
أميسوم وقال بينغ "إن المشكلة الرئيسية هي أن نيجيريا تواجه الآن بعض المشاكل في شمال البلاد وفي دلتا النيجر.
وهذا أوجد نوعا من المعاناة".
0 يذكر أن نيجيريا نشرت آلاف الجنود لحماية المنشآت النفطية ضد هجمات المليليشيا في إقليم دلتا النيجر المضطرب المنتج للنفط في حين يشارك آلاف الجنود بصورة منتظمة في عمليات دعم السلام في شمال البلاد حيث خلفت أعمال العنف الطائفية مئات القتلي وأظهرت عدم قدرة .
الشرطة على السيطرة على الوضع

31 يناير 2010 13:20:00




xhtml CSS