بوهاري يبرز "الطابع الخطير والعاجل" للتحديات الأمنية في نيجيريا

أبوجا-نيجيريا(بانا) - في أعقاب الأحداث الأمنية التي شهدتها نيجيريا مؤخرا، خاصة عمليات القتل المنفذة من قبل رعاة في بعض أنحاء البلاد، عقد الرئيس محمدو بوهاري الإثنين اجتماعا لمجلس الأمن القومي بمقر الرئاسة في العاصمة الاتحادية أبوجا.

وجاء الاجتماع بعد يومين من قيام جماعة بوكو حرام الإرهابية بإطلاق سراح ثلاثة أساتذة في جامعة مايدوغري و10 زوجات لأفراد من الشرطة كانت المجموعة قد اختطفتهم قبل أشهر، تتويجا لمفاوضات معقدة جرت بوساطة اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

ولم ترشح أية تفاصيل عن الاجتماع الأمني. ولم يشأ أي من المشاركين فيه، ومن ضمنهم نائب الرئيس ييمي أوسينباجو وقادة الجيش والأجهزة شبه العسكرية، الإدلاء بتصريح للصحافة.

لكن الرئيس بوهاري لاحظ في تغريدة له عبر موقعه الرسمي على تويتر يقول إن الاجتماع انعقد لتقييم "الطابع الخطير والعاجل" للتحديات الأمنية وضرورة إيجاد حلول دائمة كفيلة بإعادة الثقة للمواطنين.

وغرد قائلا "لقد ترأست اليوم اجتماعا لمجلس الأمن (القومي). إننا ندرك تماما الطابع الخطير والعاجل للقضايا الأمنية في نيجيريا، ونحن مصممون على التنفيذ الحذر لحلول متأنية لا تحظى بثقة النيجيريين فحسب بل تصمد أيضا أمام اختبار الزمن".

وشهد الاجتماع حضور رئيس هيئة الدفاع الجنرال غابريال أولونيساكين وقائد أركان الجيش الفريق توكور بوراتاي وقائد أركان البحرية نائب الأميرال إيبوك إيتي إكوي إيباس وقائد أركان سلاح الجوي المارشال الجوي صديق أبوبكر.

وحضره أيضا مدير عام قسم أمن الدولة لاوال دورا ومدير وكالة المخابرات النيجيرية أحمد أبوبكر والمفتش العام للشرطة إبراهيم إدريس وكل من مدراء قسم الهجرة النيجيري وجهاز الإطفاء النيجيري والهيئة الاتحادية للسلامة المرورية والإدارة النيجيرية للسجون وجهاز الأمن النيجيري والجهاز النيجيري للدفاع المدني.

-0- بانا/م ن/ع ه/ 13 فبراير 2018

13 فبراير 2018 11:17:50




xhtml CSS