بورندي تحتفل باليوم العالمي للمرأة تحت شعار حماية البيئة

بوجمبورا-بورندي(بانا) - انضمت بورندي الأربعاء إلى باقي العالم في إحياء دورة 2017 من اليوم العالمي للمرأة، وذلك تحت شعار "حماية البيئة وتمكين المرأة" التي تمثل أكثر من نصف عدد سكان البلاد.

ودعا وزير حقوق الإنسان والشؤون الاجتماعية والمساواة بين الجنسين البورندي مارتين نيفياباندي في تصريح له بالمناسبة النساء إلى الانخراط أكثر في حماية البيئة في سياق يتسم بالتغيرات المناخية المسؤولة بدرجة كبيرة عن المجاعة السائدة في البلاد.

ولاحظ الوزير أن اقتصاد بورندي يقوم أساسا على الزراعة الغذائية التي تعتمد بصورة كبيرة على القوة العاملة النسائية.

ووفقا لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا)، فإن التقلبات المناخية أدت إلى تغيير المعطيات، ما يجعل أنظار البلاد مشدودة نحو المجتمع الدولي بهدف الاستجابة لاحتياجات أكثر من ثلاثة ملايين شخص يعانون من المجاعة.

وعلى الصعيد الوطني، جرت مراسم الاحتفال الرسمي بالثامن من مارس في مقاطعة رويجي الواقعة شرق البلاد، حيث حضرتها بالأخص السيدة الأولى البورندية دينيز بوكومي نكورونزيزا.

وكانت حرم الرئيس البورندي قد شوهدت عشية الثامن من مارس في الساحة الاجتماعية، حيث طلبت من الشرطيات أن يكن نموذجا في مجال مكافحة الفساد.

وفي الجانب السياسي، يمنح الدستور البورندي مناصب مهمة للنساء في البلاد، حيث لا تقل عن 30 في المائة بمختلف المؤسسات العمومية.

وساهم المكتب المحلي التابع لمفوضية الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في التحضير لليوم العالمي للمرأة، من خلال التركيز خاصة على حقوق المعاقات في بورندي.

وتم في هذا الإطار تخصيص أسبوع كامل لمحاضرات مفتوحة على النقاش وعرض فيلم وثائقي حول التمييز ضد النساء المعاقات في بورندي.

لكن العديد من البورنديات العاديات كشفن إما نتيجة للتهميش أو بتعبير ساخر أنهن يجهلن وجود يوم عالمي للمرأة.

وشوهدن يزاولن أنشطتهن التجارية الروتينية، بعضهن في الأسواق العمومية للعاصمة، والبعض الآخر ممن هن أسوأ حالا فوق الأرصفة، أمام أنظار الشرطة التي لا تتسامح كثيرا مع التجارة العشوائية.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 09 مارس 2017


09 مارس 2017 16:37:43




xhtml CSS