بوركينا فاسو ستسحب بعض جنودها المتواجدين في مالي لتأمين حدودها

وغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - ستقوم بوركينا فاسو بـ"سحب" و"إعادة نشر" قواتها المتواجدة في مالي على حدودها الشمالية التي تشهد أعمالا إرهابية منذ بداية العام، حسب ما أفاد مصدر دبلوماسي، اليوم الأحد.

واستنادا إلى بيان صادر عن وزارة الخارجية، فإن الأمم المتحدة أكدت قرار إعادة نشر قسم من القوات البوركينية على حدودها.

وكان الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة ورئيس بعثة الأمم المتحدة في مالي (مينوسما)، محمد صالح النظيف، عبر عن رضى منظمته عن جهود بوركينا فاسو في محاربة زعزعة الاستقرار في مالي، بينما ينوي هذا البلد سحب قواته من الخارج لإعادة نشرها على طول حدوده الشمالية، وذلك خلال زيارة أداها لبوركينا فاسو، الجمعة الماضي.

وتحتل بوركينا فاسو المركز الـ11 في قائمة الدول المساهمة في قوات حفظ السلام الأممية، بما في ذلك أكثر من 1.740 رجل في مالي.

ومنذ 15 يناير الذي وقع فيه هجوم إرهابي أودى بـ30 شخصا في وغادوغو، تواجه البلاد التي تشترك في حدود طويلة مع مالي اعتداءات يشنها مسلحون مجهولون.

وقد دخلت بوركينا فاسو في محادثات مع الأمم المتحدة لسحب جزء من قواتها المنتشرة في الخارج بقصد تعزيز الإجراءات الأمنية في شمال البلاد.

-0- بانا/ن ت/س ج/ 06 نوفمبر 2016

06 november 2016 20:14:04




xhtml CSS