بوركينا فاسو تعلن عن نشر 500 جندي في مالي

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - أعلن وزير الخارجية والتعاون الإقليمي البوركيني جبريل باسولي اليوم الجمعة في أبيدجان أن بلاده سترسل كتيبة من 500 جندي إلى مالي في إطار المهمة الدولية لدعم مالي "ميسما".

وفي تصريح بمناسبة الدورة الطارئة لمجلس الوساطة والأمن في إكواس المنعقد اليوم أبرز باسولي ضرورة تقديم الدعم العاجل للقوات المسلحة المالية بقصد ضمان الاستقرار والأمن في دولة مالي.

وقال الوزير البوركيني "إن بوركينا فاسو ستنشر كتيبة قوامها 500 رجل في إطار مهمة "ميسما" فضلا عن أنها ستتخذ التدابير اللازمة لتأمين حدودها مع شمال مالي".

وأكد أن بلاده ستظل على استعداد لتقديم الدعم اللازم لشركائها المنخرطين في عمليات تأمين شمال مالي.

وأضاف أن إكواس "يجب عليها أن تبدي حزما وعزما في القضاء على أنشطة الإرهاب والجريمة العابرة للحدود التي من شأنها تهديد السلام والتنمية في الإقليم" داعيا مع ذلك إلى ترك باب الحوار مفتوحا بهدف تعزيز أسس العدالة والديمقراطية والعدالة والمساواة والحكم الرشيد.

وفي هذا الصدد قدم الوزير باسولي عرضا عن مهمة الوسيط في الأزمة المالية التي أسندت إلى رئيس بوركينا فاسو بليز كومباوري.

وقد قام الوسيط البوركيني في إطار مساعيه بجهود كبيرة للحصول على العودة إلى النظام الدستوري وخلق ظروف الحوار المثمر بين السلطات المالية والجماعات المسلحة.

وعدّد باسولي النتائج الإيجابية المتحققة خلال هذه العملية خاصة اجتماع التشاور في واغادوغو من 2 إلى 4 ديسمبر الماضي بين وفود من الحكومة المالية وجماعة أنصار الدين والحركة الوطنية لتحرير أزواد والذي تمخض عن التزام الأطراف الثلاثة بوقف نهائي لإطلاق النار.

لكنه بيّن أن الهجمات العسكرية التي قيم بها في الأسبوع الثاني من يناير 2013 عطلت عملية الحوار السياسي حيث قررت الجماعات المسلحة استئناف العمليات العدائية والتحالف مع الجماعات المتطرفة والإرهابية منتهكين بذلك التزاماتها السابقة.

-0- بانا/س س/س ج/18 يناير 2013

18 يناير 2013 23:44:03




xhtml CSS