بوركينا فاسو تحت الصدمة غداة هجوم واغادوغو المزدوج

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - أدان الرئيس البوركيني روك مارك كريستيان كابوري الهجوم المزدوج المنفذ الجمعة ضد سفارة فرنسا في واغادوغو ومقر قيادة القوات المسلحة لبوركينا فاسو، حيث يعد ثالث هجوم في أقل من ثلاث سنوات.

ونقل بيان عن الرئيس البوركيني قوله "أدين بأقصى شدة هذا الهجوم السافل والوحشي ضد بلادنا وشعبنا"، مؤكدا أن بلاده ستواصل بناء دولة القانون بتصميم وبلا ضعف.

وقال التاجر ساوادوغو أوسمان في تصريح لوكالة بانا "إنني مصدوم بما حدث. فهذا يدل من جهة على مدى هشاشة منظومتنا الأمنية، ومن جهة أخرى على ضرورة تكثيف مكافحة الإرهاب".

وكانت واغادوغو قد شهدت الجمعة 02 مارس 2018 عند الساعة العاشرة صباحا هجومين متزامنين استهدفا عدة مواقع، أهمها مقر قيادة الجيش الوطني والسفارة الفرنسية.

ولم تعلن أي جهة حتى الآن مسؤوليتها عن العملية التي استعمل منفذوها -وفقا لوزارة الأمن- سيارة مفخخة ضد مقر قيادة الأركان.

ولقي في المجموع ثمانية جنود بوركينيين ونفس العدد من منفذي الهجوم مصرعهم، بينما أصيب 80 شخصا بجروح.

وتشهد بوركينا فاسو بعد سقوط نظام الرئيس البوركيني الأسبق سنة 2014 هجمات إرهابية منذ 2015 ، بعدما كانت في مأمن منها سابقا.

وسجلت البلاد حتى الآن زهاء 80 هجوما، ما أودى بحياة أكثر من 130 شخصا.

-0- بانا/ن ت/ع ه/ 03 مارس 2018

03 مارس 2018 15:27:27




xhtml CSS