بعثة "مينوسكا" تسعى لمساعدة ضحايا التجاوزات في إفريقيا الوسطى

بانغي-إفريقيا الوسطى (بانا) - صرح الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة فرحان حق الثلاثاء أن المنظمة تسعى لضمان المساعدة المطلوبة لضحايا حالات الاستغلال الجنسي الأربعة الجديدة المفترضة من قبل عدد من عناصر الأمم المتحدة لحفظ السلام في إفريقيا الوسطى.

وتتضمن وثيقة مبدئية تلقتها بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) يوم 11 فبراير من شركاء إنسانيين مزاعم تورط عناصر حفظ سلام من الكونغو الديمقراطية في أربعة تجاوزات.

وتعيش الضحايا وجميعهن قاصرات في مخيم نغاكوبو للنازحين بمحافظة واكا، حيث من المفترض أنهن تعرضن لاستغلال وتجاوزات جنسية من قبل عناصر حفظ سلام سنتي 2014 و2015 .

وأوضح فرحان حق في لقاء مع الصحافة بنيويورك أن "البعثة تتعاون على نحو وثيق مع وكالات الأمم المتحدة وشركائها لضمان استفادة الضحايا من رعاية طبية وسيكولوجية واجتماعية مناسبة".

ولاحظ أن هذه المزاعم جاءت بعد تواصل "مينوسكا" ووكالات الأمم المتحدة المكثف مع الأهالي لحث الضحايا على تقديم معلومات.

وأوضح أنه تم إبلاغ الدولة العضو المعنية والمتمثلة في الكونغو الديمقراطية الإثنين بهذه المزاعم، ومطالبتها بالتعبير خلال 10 أيام عن نيتها في فتح تحقيق، أو ستجري الأمم المتحدة التحقيق بنفسها.

وأضاف المتحدث باسم الأمم المتحدة أن المنظمة اتخذت في هذا الإطار سلسلة من التدابير إثر التقارير التي وردت خلال الأشهر الأخيرة حول انتهاكات وتجاوات جنسية من قبل قوات حفظ السلام الدولية في إفريقيا الوسطى، بما يشمل تعيين الأمريكية جاين هول ليوت التي تتمتع بخبرة واسعة في الأمم المتحدة الأسبوع الماضي كمنسقة للجهود الرامية لاحتواء هذا الهاجس.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 17 فبراير 2016



17 فبراير 2016 11:38:49




xhtml CSS