بعثة "مينوسكا" تدين الهجمات ضد عناصرها في إفريقيا الوسطى

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - أدانت بعثة الأمم المتحدة المتكاملة متعددة الأوجه لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) الإثنين وبشدة الهجمات المتكررة ضد عناصرها لحفظ السلام، إثر الهجومين المنفذين في الأيام الخمسة الماضية.

وذكرت "مينوسكا" أن قافلة لوجستية رافقتها وحدة باكستانية تعرضت الأحد لهجوم من قبل مجموعة من المسلحين على بعد حوالي 20 كيلومترا عن ديكوا بمحافظة نانا غريبيزي الواقعة في شمال البلاد.

ولاحظت البعثة أن عناصر حفظ السلام تعاملت بسرعة مع الهجوم، وصدت منفذيه، وحجزت كمية من الأسلحة.

وأشارت إلى أن "هذا الهجوم جاء بعد ثلاثة أيام من تعرض قافلة كانت قد انطلقت من بامباري تحت حراسة وحدة موريتانية تابعة للبعثة لهجوم بين غريماري وسيبوت، ما أدى إلى إصابة خمسة من عناصر حفظ السلام بجروح. وتفيد معلومات أولية أن المجموعة التي ضمت حوالي 50 عنصرا فتحت النار على عدد من عناصر حفظ السلام والمدنيين أثناء قيامهم بتصليح إحدى مركبات القافلة".

ووصفت "مينوسكا" هذه الهجمات بأنها "جبانة وغير مسؤولة"، داعية إلى وضع حد فوري لمثل هذه الهجمات ضد عناصر حفظ السلام ومنشآت البعثة.

ونددت البعثة بكل البيانات التحريضية التي توجه اتهامات خاطئة إلى وحداتها، مؤكدة أن مثل هذه المزاعم، التي تنطوي بعضها على أبعاد دينية، قد تضفي بعض الشك على حياد وحداتها.

وأكدت "مينوسكا" أيضا أن "مثل هذه الأعمال لن تفلت من العقاب"، مضيفة أن منفذيها ومحريضها سيحاسبون على أفعالهم أمام المحاكم المختصة، "بما يشمل إمكانية تورطهم في جرائم حرب".

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 18 أكتوبر 2016





18 أكتوبر 2016 11:48:49




xhtml CSS