بعثة "إكواس" لمراقبة الانتخابات تشيد بسلمية الانتخابات الغامبية

بانجول-غامبيا(بانا) - أشادت بعثة المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) لمراقبة الانتخابات بالتصرف السلمي للغامبيين وروحهم الوطنية، وكذلك بالمهنية التي أظهرتها اللجنة المستقلة للانتخابات وكوادرها في إطار الانتخابات البرلمانية التي جرت يوم 06 أبريل 2017 .

وأفاد بيان تمهيدي من أربع صفحات قرأه د. كوادو أفاري جيان رئيس البعثة المكونة من 20 عضوا خلال مؤتمر صحفي عقده الجمعة في العاصمة الغامبية بانجول أن "سير انتخابات 06 أبريل 2017 التشريعية أبان عن التزام الشعب الغامبي بديمقراطية عملية".

وأثنى الرئيس السابق للجنة الانتخابات الغانية كذلك د. أفاري جيان بجهاز الشرطة والأحزاب السياسية والمرشحين على سلوكهم أثناء عمليات التصويت وفرز الأصوات وجمعها.

ودعت البعثة النواب الـ53 الجدد إلى اعتبار انتخابهم فرصة فريدة من نوعها ونداء وطنيا لخدمة رفاهية الغامبيين وتحقيق تقدم غامبيا وتنميتها.

وأكدت أنه يجب عليهم إظهار التواضع بالفوز، حاثة المرشحين الخاسرين على القبول بنتائج الانتخابات، باعتبارها تعبر عن إرادة الناخبين، وعلى اللجوء حصريا إلى الوسائل القانونية عند وجود أية طعون.

ورغم السير السلس للانتخابات، فقد لاحظت البعثة "إقبالا منخفضا نسبيا للناخبين"، بالمقارنة مع انتخابات الأول من ديسمبر 2016 الرئاسية.

وأوصت بعثة مراقبي "إكواس" على ضوء ذلك اللجنة الوطنية للانتخابات والأحزاب السياسية ببذل المزيد من الجهود لتوعية وتحسيس المواطنين حول أهمية المشاركة النشطة في كل الانتخابات الوطنية.

واعتبرت البعثة أيضا أنه "سيكون من المناسب في المستقبل النظر في إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية في نفس اليوم لتقليص تكلفة تنظيم الانتخابات ومعالجة مسألة الإقبال الضعيف للناخبين".

وأعربت البعثة عن امتنانها للشعب الغامبي ومختلف الفاعلين المعنيين بتنظيم الانتخابات نظرا للأمن والتدابير اللوجستية المتخذة لتسهيل انتشار المراقبين، مما مكنهم من الاضطلاع فعليا بمهمتهم.

وأشارت البعثة إلى الوصول المبكر للعاملين في مراكز الاقتراع إلى مواقعهم، ما سمح بانطلاق عمليات التصويت في الوقت المحدد على مستوى أغلب المراكز، معربة عن ارتياحها كذلك لتوفر المستلزمات الانتخابية بكميات كافية في مراكز الاقتراع عبر البلاد.

وتابعت اللجنة أنه "كان هناك تمثيل كاف للنساء بين العاملين الانتخابيين ومندوبي الأحزاب"، رغم وجود ثلاث نساء فقط بين المرشحين الـ53 الفائزين بالانتخابات وفقا للنتائج التي أصدرتها اللجنة الانتخابية المستقلة.

وينص الدستور الغامبي على قيام الرئيس بتعيين خمسة أعضاء آخرين في البرلمان المكون من 58 مقعدا.

ولاحظت بعثة مراقبي "إكواس" أيضا أن كبار السن والأمهات المرضعات والناخبين ذوي الاحتياجات الخاصة أتيحت لهم الأولوية والمساعدة اللازمة للإدلاء بأصواتهم.

ويتعلق الأمر بأول اقتراع في غامبيا منذ انتخابات ديسمبر 2016 الرئاسية التي فاز بها مرشح المعارضة أداما بارو بعد 22 سنة من حكم الرئيس السابق يحيى جامح الذي يعيش الآن في غينيا الاستوائية.

-0- بانا/ف أ/ع ه/ 08 أبريل 2017

08 أبريل 2017 12:46:07




xhtml CSS