بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى تعزز حضورها في بامباري

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - عززت بعثة الأمم المتحدة لبسط الاستقرار في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) تواجدها في بامباري التي وصلتها وحدات إضافية تشمل وحدة للتدخل السريع وقوات خاصة، إثر نشاط المتمردين في هذه المدينة المضطربة وضواحيها.

وأفاد بيان للأمم المتحدة تلقته وكالة بانا للصحافة اليوم السبت في نيويورك أن هذه الإمدادات تسمح بضمان حماية أفضل للمدينة وسكانها.

ولاحظ البيان أن "مينوسكا" هي السلطة الوحيدة الشرعية المكلفة من قبل حكومة إفريقيا الوسطى بمراقبة المدينة.

ونقل البيان عن المبعوث الأممي في إفريقيا الوسطى بارفي أونانغا أنيانغا القول "يجب ألا تسيطر المجموعات المسلحة على بامباري".

وأوضح أن "الجبهة الشعبية لنهضة إفريقيا الوسطى" و"الحركة من أجل الوحدة والسلام في إفريقيا الوسطى" تمثلان تهديدا للسكان المدنيين، متوعدا برد عناصر الأمم المتحدة لحفظ السلام في حال اندلاع العنف.

وأشار مع ذلك إلى أن المحادثات متواصلة، معلنا أن وفدا مدنيا وعسكريا أمميا سيلتقي قريبا مع زعيم إحدى الجماعتين المسلحتين.

وقال "يجب أن تتحرر بامباري من التنظيمات المسلحة في الأيام المقبلة".

من جهة أخرى، رحب المبعوث الأممي بتعيين توسان مونتازيني موكيمابا نائبا عاما خاصا في المحكمة الجنائية الخاصة بإفريقيا الوسطى.

يشار إلى أن اشتباكات بين ائتلاف "سيليكا" ذي الأغلبية المسلحة وميلشيا "أونتي بالاكا" المسيحية أدت سنة 2013 إلى صراع مدني في هذا البلد المقدر عدد سكانه بـ5ر4 ملايين نسمة.

ووفقا للأمم المتحدة، فإن أكثر من نصف عدد السكان بحاجة إلى مساعدات عاجلة.

ورغم التقدم الملموس المنجز ونجاح الانتخابات، إلا أن إفريقيا الوسطى ما تزال تحت براثن انعدام الاستقرار والاضطرابات المتفرقة.

وكانت "مينوسكا" قد دعمت في ديسمبر 2016 حوارا جديدا بين 11 من أصل 14 تنظيما مسلحا في إطار الجهود الرامية لنزع سلاح الفصائل المسلحة.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 18 فبراير 2017

18 فبراير 2017 14:59:04




xhtml CSS