بعثة إفريقية أوروبية أممية ترحب بالعودة الطوعية للمهاجرين من ليبيا

طرابلس-ليبيا(بانا) - أعربت البعثة رفيعة المستوى المشتركة بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة عن ترحيبها بالتقدم المحرز في العودة الإنسانية الطوعية لـ19,370 مهاجر من ليبيا إلى بلدانهم الأصلية خلال عام 2017 .

وأوضحت البعثة في بيان مشترك أنه تم إجلاء 9,379 مهاجر منذ 28 نوفمبر 2017 ، مضيفة أنه تم بموازاة ذلك، إجلاء 1,211 لاجئ من ليبيا إلى النيجر منذ ديسمبر 2017 ، بهدف إعادة توطينهم.

وجاء ذلك في ختام زيارة البعثة المشتركة لتقييم التقدم المنجز وتعزيز التعاون مع السلطات الليبية حول الاستجابة لتحديات الهجرة والحماية.

ولاحظ بيان أن الزيارة أعقبت اجتماعا لفريق العمل المشترك بين الاتحاد الإفريقي والاتحاد الأوروبي خلال ديسمبر الماضي في بروكسل ببلجيكا.

ودعت البعثة إلى بذل المزيد من الجهود الإضافية لضمان حماية اللاجئين، بما في ذلك السماح للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين بالعمل على نطاق أوسع من الجنسيات الرسمية السبع التي تعترف بها الحكومة الليبية، وذلك في إطار إجلائهم خارج ليبيا لإعادة توطينهم.

وشددت البعثة على ضرورة إجراء تسجيل شامل ومنهجي عند نقاط الوصول وفي مراكز الاحتجاز من قبل السلطات الليبية، وذلك بدعم من المنظمة الدولية للهجرة والمفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، لضمان سلامة وإمكانية تتبع جميع اللاجئين والمهاجرين.

وضمت البعثة مفوضة الاتحاد الإفريقي أميرة الفضيل وممثلين عن القسم الأوروبي للعمل الخارجي والمفوضية الأوروبية وبعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا والمنظمة الدولية للهجرة والمفوضية الأممية لشؤون اللاجئين.

والتقت البعثة وزير الخارجية الليبي محمد الطاهر سيالة ومسؤلين ليبيين آخرين، بينهم وكيل وزارة الداخلية ومديرة الإدارة العامة لمكافحة الهجر غير الشرعية.

وزارت البعثة أيضا مركز احتجاز المهاجرين ومركزا لإيواء النازحين.

وشدد أعضاء البعثة المشتركة كذلك على أهمية تحسين ظروف المهاجرين واللاجئين داخل مراكز الاحتجاز، خاصة عبر ضمان وصول بلا عراقيل لوكالات الأمم المتحدة والفاعلين الإنسانيين وحماية وإطلاق الأشخاص الأكثر هشاشة.

واعتبروا ضرورة تحسين مستوى الخدمات القنصلية التي تقدمها بلدان المصدر عنصرا أساسيا للارتقاء بقدرات المساعدة الإنسانية للمهاجرين الضعفاء الراغبين في العودة إلى بلدانهم.

وأقرت البعثة بأن إعادة فتح مركز إيواء المنظمة الدولة للهجرة يجب أن تحظى بالأولوية، شأنها شأن التقدم المنجز في تنفيذ مركز عبور ومغادرة للاجئين.

وعلاوة على ذلك، أبرزت البعثة ضرورة وضع حد تدريجي لنظام الاحتجاز التعسفي وتفادي احتجاز أطفال وغيرهم من الأشخاص الضعفاء والعمل على التفكيك المحتمل لمراكز الاحتجاز.

وأكدت البعثة أيضا على ضرورة إلغاء تجريم الهجرة غير النظامية في ليبيا، بما يشمل تفكيك شبكات التهريب، وضرورة تطوير مقاربة مستدامة طويلة المدى حول مسائل الهجرة في بلدان المصدر والعبور.

وطلبت البعثة كذلك من السلطات الليبية اتخاذ خطوات عملية لتسهيل خروج المهاجرين واللاجئين، بما في ذلك التجاوز عن شرط الحصول على تأشيرة خروج أثناء هذه الظروف الاستثنائية.

وعبرت البعثة المشتركة عن دعمها المستمر للسلطات الليبية في جهودها الرامية لرفع تحديات الهجرة غير النظامية.

وسيواصل فريق العمل خلال الأسابيع المقبلة التعاون على المستوى العملي مع السلطات الليبية من أجل ترسيخ التقدم المنجز حاليا.

-0- بانا/ي ب/ع ه/ 24 فبراير 2018

24 فبراير 2018 10:48:51




xhtml CSS