بريتوريا تعد لرفع قضية تعويض عن فترة العنصرية

كيب تاون-جنوب إفريقيا (بانا) --بعد أيام من بدء الحكومة السويسرية تحقيقا حول علاقات رئيس الإستخبارات السويسرية السابق مع النظام العنصرى السابق فى جنوب إفريقيا تدرس المنظمات التى تضغط من أجل إعفاء الديون إمكانية رفع دعوى قضائية بسبب علاقات سويسرا المالية مع .
الحكومة العنصرية السابقة فى جنوب إفريقيا وكانت وسائل الإعلام السويسرية قد ذكرت يوم الأحد الماضى أن فرع منظمة اليوبيل 2000 فى جنوب إفريقيا سيقرر السبت القادم ما إذا كانت المنظمة ستسعى للحصول على تعويضات من السلطات السويسرية أو المصارف السويسرية بسبب دورها فى تقديم قروض للنظام العنصرى .
السابق وقالت الصحف يبدو أن المجموعة إتصلت بإثنين من المحامين شاركا فى تسوية ناجحة بمبلغ 2ر1 بليون لصالح مجموعة ضحايا المحرقة اليهودية وورثتهم الذين حاولوا إستعادة حسابات مصرفية جمدتها المصارف السويسرية بعد .
الحرب العالمية الثانية وتحاول مجموعة اليوبيل 2000 التى يرأسها رئيس الأساقفة نجونكولى ندونغانى الغاء الديون التي تكبدتها جنوب .
إفريقيا خلال فترة النظام العنصرى وكشفت الصحف السويسرية الأسبوع الماضى أن بيتر ريجلى رئيس جهاز المخابرات السابق فى سويسرا كان يتعاون فى مجال الأسلحة البيولوجية والكيمائية مع ووتر باسون رئيس المخابرات العنصرية الذى يحاكم فى بريتوريا .
بسبب الجرائم التى إرتكبها خلال فترة الحكم العنصرى وكان الصحفى جون فيليب سيبى الذى سبق وأن أعتقل من جانب الشرطة فى كيب تاون لحصوله على وثائق سرية للجنة الحقيقة والمصالحة قد فجر أنباء الإتفاقية السرية التى وقعت سنة 1986 بين الحكومة السويسرية والحكومة .
العنصرية فى جنوب إفريقيا وأكد كريس ثيرشون وهو جنرال سابق فى جهاز .
المخابرات العنصرى وجود هذه الإتفاقية وقالت منظمة اليوبيل 2000 "إننا لم نتخذ قرارا مؤكدا بعد حول رفع دعوى قضائية للمطالبة بالتعويضات كما أننا لم نحدد أى مستشار قانونى فى هذا الصدد.
ولكن مسألة التعويضات تشكل إهتماما رئيسيا للمنظمات الشعبية فى إفريقيا وأننا حاليا نقوم بعملية مشاورات حول العمل الذى .
ينبغى القيام به للحصول على التعويضات

06 نوفمبر 2001 21:49:00




xhtml CSS