برودى يؤكد على أهمية الإندماج في قمة الإتحاد الأفريقي

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- أبلغ رئيس الوزراء الإيطالي رومانو برودى القادة الأفارقة المجتمعين في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا اليوم الإثنين أن تغير البيئة العالمية يجعل الإندماج بصورة متزايدة في أفريقيا كما في أوروبا .
ضرورة قصوى وليس خيارا وقال برودى لدى مخاطبته الدورة العادية الثامنة لمؤتمر الإتحاد الأفريقي كضيف مدعو إن الإندماج ليس مجرد مسألة لتوحيد القوى فقط ولكنه ضروري للرد على التهديدات العالمية .
مثل الإرهاب والتغييرات المناخية والأوبئة وأضاف رئيس الوزراء الإيطالي الذى أكد على حاجة الأوروبيين والأفارقة إلى العمل مع بعضهم في القضايا ذات الإهتمام المشترك "أن المسألة تتعلق قبل كل شىء بالإغتنام المشترك للفرص التى يتيحها العالم الذى تسوده العولمة".
0 وأشار برودى إلى التنمية والهجرة والعلم والتجارة العالمية والطاقة والبيئة كمجالات يمكن أن يحقق التعاون .
فيها تغييرات يمكن أن تستفيد منها أفريقيا وأوروبا معا وقال رئيس الوزراء الإيطالي "إنها ليست مصادفة أن يكون العلم والتكنولوجيا والبيئة التى تشكل أبرز أجندة هذه القمة هي نفس الإهتمامات التى تعمل فيها أوروبا في هذه اللحظة".
0 وفيما يتعلق بالإبتكار والبيئة والطاقة أوضح برودى أن سياسات أوروبا تحتاج إلى بعد خارجي قوى يشمل أفريقيا وذلك لأن هناك ظواهر تؤثر في كل شخص ومرتبطة ببعضها ولا يمكن .
حصرها في مناطق جغرافية محددة وحول بناء السلام قال برودى إنه يجب على أوروبا أن تفتح ذراعيها لأفريقيا وأن تلتزم بالعمل من أجل التنمية والسلام .
والإزدهار وفق منظور جديد يقوم على روح تضامن حقيقي وأضاف "أنه يجب على أوروبا أن تنظر بهذه الروح إلى ماضيها وإلى مسؤولياتها".
0 وأكد رئيس الوزراء الإيطالي "إننا لسنا هنا اليوم بإسم جنسياتنا بل بالإحرى بإسم الإيمان بالمصير المشترك الذى يمكن أن يسمح لنا بالنظر إلى المستقبل بتفاؤل".
0

29 يناير 2007 17:21:00




xhtml CSS