برنامج نمو إفريقيا أولوية للرئاسة المكسيكية لمجموعة ال20

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) - التزمت المكسيك بتوظيف رئاستها لمجموعة الدول ال20 الأكثر تصنيعا في العالم لضمان عدم إنتهاج البلدان الغنية لسياسات من شأنها تقييد المبادلات والوصول إلى الأسواق.

وصرح ممثل الرئاسة المكسيكية لمجموعة ال20 روبيرتو مارينو للصحافة في أديس أبابا أن الجهود تبذل لإقناع البلدان الغنية بضخ المزيد من الأموال في المصرف الإفريقي للتنمية.

وتشكل مجموعة ال20 منتدى يهدف إلى جعل التعاون الإقتصادي الدولي عاملا لإنتعاش الإقتصاد العالمي.

وقال مارينو "إننا نقوم من خلال مجموعة ال20 بتقوية المنظمات مثل تلك الموجودة في إفريقيا. ومن المهم زيادة موارد المصرف الإفريقي للتنمية لأن هذا الجهد كفيل بضمان مبادلات جديدة".

وذكرت المكسيك التي كانت ممثلة في إجتماعات السفراء والوزراء في إطار قمة الإتحاد الإفريقي أنها تعتزم إغتنام فرصة رئاستها لمجموعة ال20 لوضع سياسات من أجل إنعاش الإقتصاد العالمي.

وأكد مارينو أن "مشروعنا يتمثل في إتخاذ إجراءات لوضع الإقتصاد العالمي على سكة نمو مستدام".

وتابع مارينو أن "الإقتصاديات الإفريقية سجلت معدلات نمو فوق المتوسط بفضل تعزيز المبادلات مع باقي العالم" موضحا أن مجموعة ال20 تفادت الإنزلاق مجددا نحو الإجراءات الحمائية وغلق الأسواق.

ومن المقرر أن يلقي الرئيس الرواندي بول كاغامي كلمة أمام قمة الإتحاد الإفريقي حول مسألة فعالية المساعدات في وقت تواجه فيه البلدان الغنية أزمة الديون.

وأوضح مارينو أن المكسيك ملتزمة بإيجاد حل مفيد للبلدان الأخرى حول أزمة الديون هذه التي تؤثر أيضا على الإقتصاديات الإفريقية.

ولاحظ المسؤول المكسيكي أن معظم البلدان أصبحت الآن أكثر ثفاؤلا وأعربت عن "إرتياحها الكبير" للجهود التي تبذلها إفريقيا لإنتهاج سياسات تساعد على تحقيق النمو الإقتصادي.

ومن جانبه قال المدير التنفيذي للجنة الأمم المتحدة الإقتصادية لإفريقيا عبدولي جانيه إن الذين يشككون في قدرة إفريقيا على تحقيق تنمية سريعة أدركوا أنهم كانوا على خطأ.

ويشاطره الرأي في ذلك المدير التنفيذي للشراكة الجديدة لتنمية إفريقيا (نيباد) إبراهيم ماياكي الذي أكد أن إفريقيا بحاجة إلى مشاريع طموحة لإستحداث فرص عمل في القارة.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 30 يناير 2012














30 يناير 2012 12:05:39




xhtml CSS