برلمان موريشيوس يصوت لصالح مواصلة تعزيز استقلالية النساء

بورت لويس-موريشيوس(بانا) - صادق برلمان موريشيوس الثلاثاء على قانون المجلس الوطني للنساء الذي سيسمح وفقا لوزيرة المساواة بين الجنسين وتنشئة الأطفال ورفاهية الأسرة ماري أورور بيرود بتعزيز استقلالية النساء.

وصرحت الوزيرة أن هذا القانون "يعبد الطريق لإطار تشريعي أكثر حداثة وملائمة من أجل الارتقاء أكثر باستقلالية النساء والمساواة بين الجنسين، خاصة عبر المشاركة النشطة للنساء في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية".

وفي كلمتها أمام البرلمانيات صرحت بيرود أن هدف القانون يتمثل في تمكين المجلس الوطني للنساء من التحول إلى هيئة دينامية تكون في موقع أفضل لمواجهة الاحتياجات المتغيرة لنساء موريشيوس المعاصرات والمساهمة بشكل أكثر فعالية في الدفاع عن وضعهن في عالم مليء بالتحديات.

وأعربت بيرود عن أسفها لأن المجلس الوطني للنساء ظلا ساكنا أمام التطور السريع لقضايا النساء في البلاد خلال العقود المنصرمة من الزمن، ولم يطرأ أي تعديل على بنيته ومهامه خلال السنوات الثلاثين الماضية.

وأوضحت الوزيرة أن قانون المجلس الوطني للنساء سيعزز التدابير المتخذة من قبل وزارتها لتمكين النساء وتحقيق المساواة بين الجنسين في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية.

وتابعت أن الاستراتيجيات الرامية لتحسين وضع النساءـ وتعزيز سياسات المساواة بين الجنسين، واجتثاث الفوارق بينهما، والحد من بطالة النساء، ستساهم في تحسين وضع النساء اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا.

وسيكون المجلس مكلفا بموجب هذا القانون بتطبيق سياسات الحكومة المتعلقة بتمكين النساء والمساواة بين الجنسين، وتقديم النصائح للوزيرة حول سبل التصدي للعوامل المتسببة في عرقلة تمكين النساء والمساواة بين الجنسين، وبناء شبكة على المستويات الوطنية والإقليمية والدولية مع المنظمات التي ترتقي بتمكين النساء والمساواة بين الجنسين، وتعزيز الاعتراف بالحقوق الإنسانية للنساء.

-0- بانا/ن أ/ع ه/ 04 مايو 2016

04 مايو 2016 14:50:25




xhtml CSS