برلمانية أنغولية: المرأة في إفريقيا ما زالت تعاني من التمييز

لواندا-أنغولا(بانا) - قالت النائبة الأنغولية، أديليا دوكارفالو، أمس الثلاثاء، إن التمييز ضد المرأة ما زال باديا للعيان في العديد من الأقطار الإفريقية رغم الفضاءات المكتسبة في سوق العمل وفي الحقل السياسي.

جاء ذلك خلال مداخلة قدمتها البرلمانية أمام موظفين ووكلاء برلمانيين حول "أصل تخليد يوم المرأة الإفريقية"، بمناسبة يوم المرأة الإفريقية الذي يخلد كل عام في 31 يوليو.

وذكرت دوكارفالو أن النساء في إفريقيا ما زلن الأشد فقرا لأنهن ضحايا أنواع العنف بما فيه الإيدز أحد أسوإ المشاكل التي تواجه العنصر النسوي لأنه الأكثر عرضة للإصابة بالفيروس.

وتحدثت كذلك عن العقبات التي تحول دون انعتاق المرأة مثل الهجرة والاتجار بالنساء والكوارث الطبيعية والنزاعات الداخلية والزيجات القسرية وغير ذلك.

ولتغيير الوضع الراهن، ترى المنتخبة الأنغولوية أن على الحكومات إقامة مشاريع ترمي لتغيير واقع النساء، مشيرة في هذا الصدد، إلى أن أنغولا لديها برامج خاصة لإنجاز الأهداف الواردة في أجندة الاتحاد الإفريقي لسنة 2063.

وشددت على أن ازدهار إفريقيا يمر حتما بتعزيز قدرات الشباب النسائي حتى تصان المكاسب مثل الحق في العمل والدراسة والتصويت وغيرها.

وقد استحدث مؤتمر النساء الإفريقيات يوم المرأة الإفريقية في 31 يوليو 1961، بمناسبة تأسيس المنظمة الإفريقية للمرأة.

-0- بانا/أنغوب/س ج/02 أغسطس 2017

02 أغسطس 2017 23:00:05




xhtml CSS