بدء عمليات الاقتراع في الانتخابات الرئاسية والتشريعية بإفريقيا الوسطى

بانغي-إفريقيا الوسطى(بانا) - بدأت الأربعاء عمليات الاقتراع في إطار الانتخابات الرئاسية والبرلمانية في إفريقيا الوسطى تتويجا لمرحلة انتقالية انطلقت على إثر اندلاع اقتتال دموي بين ميلشيات مسيحية وأخرى مسلمة أودى بحياة آلاف الأشخاص وأدى إلى نزوح مئات الآلاف.

وكان من المفترض إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأحد الماضي في هذا البلد الذي تمزقه الحرب قبل أن يتقرر تأجيلها إلى غاية 30 ديسمبر 2015 .

وجرى الإعلان عن الموعد الجديد الخميس الماضي من قبل السلطات الانتخابية الوطنية التي أكدت الحاجة إلى المزيد من الوقت لتسوية بعض المسائل اللوجستية واستكمال تدريب العاملين الانتخابيين.

ويشارك حوالي 30 مرشحا في الانتخابات الرئاسية بينما يدور التنافس في الانتخابات البرلمانية على 105 مقاعد في الجمعية الوطنية.

وستقوم الرئيسة الانتقالية كاثرين سامبا بانزا بعد الانتخابات بتسليم السلطة إلى الفائز في الاقتراع الرئاسي.

وصرح المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك أنه نظرا للوضع الأمني الهش في البلاد "فمن المهم أن تجري الانتخابات على أفضل نحو ممكن".

وتهدف هذه الانتخابات التي تأتي في أعقاب استفتاء دستوري جرى قبل أسابيع إلى إعادة الاستقرار لهذا البلد الفقير الذي يشهد حربا مستمرة منذ أكثر من سنتين بين ائتلاف "سيليكا" ذي الأغلبية المسلمة وميليشيا "أونتي بالاكا" ذات الأغلبية المسيحية.

من جهة أخرى ذكرت بعثة الأمم المتحدة في إفريقيا الوسطى (مينوسكا) أن عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة الإدماج متواصلة في البلاد.

ونبهت المدعية العامة للمحكمة الجنائية الدولية إلى أن مكتبها سيسجل أي حالة عنف قد تقع وسيخضع كل من يرتكب جرائم فظيعة للمساءلة.

-0- بانا/م أ/ع ه/ 30 ديسمبر 2015

30 ديسمبر 2015 13:17:28




xhtml CSS