بان كي مون يؤكد على الحوار السياسي للسلام في دارفور

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -- أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون أن الحوار السياسي والمشاورات الشاملة هما وحدهما الكفيلان بضمان "حل شامل ودائم .
لأزمة دارفور"0 وجاء تأكيد بان كي مون في رسالة بعث بها للجلسة الافتتاحية لمحادثات السلام في السودان المنعقدة حاليا .
بمدينة سرت وسط ليبيا وقدم المبعوث الخاص للأمم المتحدة لدارفور الرسالة التي حصلت وكالة (بانا) على نسخة منها في .
مقر الأمم المتحدة بنيويورك في افتتاح المفاوضات وأضاف الأمين العام "أن هناك فرصة الآن لتحقيق السلام في دارفور عبر المفاوضات التي أجتمعنا من .
أجلها في سرت"0 وأوضح بان كي مون في رسالته "أن أنظار العالم تتجه إليكم كما أن آمال سكان دارفور معلقة عليكم وأن .
مسؤوليتكم والتزامكم يتمثل في تحقيق هذه التوقعات"0 ودعا الأمين العام مجددا المتمردين الذين تغيبوا عن الحضور للمشاركة وقال إنهم سيخسرون كثيرا إذا .
استمروا في مقاطعة المحادثات وتغيبت مجموعتان رئيسيتان للمتمردين إحتجاجا علي دعوة فصائل منافسة.
وخلف النزاع في دارفور مقتل 200 .
ألف شخص ونزوح حوالي مليونين آخرين وأبلغ بان كي مون المجموعات المتحاربة بضرورة إظهار الإلتزام الحقيقي لإنهاء معاناة سكان دارفور وتحقيق سلام دائم وقال "إنني أحث جميع الأطراف على الوقف الفوري .
للأعمال العدائية هنا والآن" يذكر أن الخرطوم أعلنت وقف إطلاق النار من جانب .
واحد مع بدء محادثات السلام في سرت وأضاف الأمين العام للأمم المتحدة "إن السلام يمثل عملية وأن المشاكل والقضايا سيتم بحثها في سرت وفي أي مكان آخر .
وإننا كمجتمع دولي سنبقي في هذا .
المسار" وأوضح بان كي مون أن نشر قوة حفظ السلام المشتركة بين الأمم المتحدة والإتحاد الأفريقي سيحقق .
تقدما وسيساهم في تحسين الظروف الأمنية على الأرض وحيا الأمين العام للأمم المتحدة الشركاء الإقليميين ليبيا وتشاد ومصر وإريتريا للدعم الذي قدموه مع الشركاء العالميين الآخرين من أجل جمع .
الأطراف على مائدة التفاوض أشاد كي مون بأطراف النزاع في دارفور أنفسهم وبالحكومة السودانية والحركات غير الموقعة على اتفاقية السلام وبسكان دارفور بصورة عامة الذين فضلوا خيار .
الحوار على الحرب

28 أكتوبر 2007 13:54:00




xhtml CSS