باراك أوباما يشيد بخصال نلسون مانديلا

جوهانسبرغ- جنوب إفريقيا (بانا) - أشاد الرئيس الأمريكي الأسبق، باراك أوباما، اليوم الثلاثاء بالأيقونة العالمية، نيلسون مانديلا، وذلك في خطاب مفعم بالمشاعر ألقاه بمناسبة الذكرى المائة لميلاد هذا الزعيم الإفريقي.

وقد ولد نيلسون مانديلا، الذي توفي عام 2013، في 18 يوليو 1918.

وتحدث أوباما أمام جمهور من نحو 9 آلاف شخص في ملعب واندريرز في جوهانسبرغ ، حيث تطرق للتأثير العميق لمانديلا عليه في مرحلة الشباب بصفته إفريقيا-أمريكيا.

وقال أوباما "إن نور ماديبا أضاء كثيرا، حتى من زنزانته الضيقة في جزيرة روبن في أواخر سنوات 1970، كما استطاع إلهام طالب شاب في الجانب الآخر من العالم كي يراجع أولوياته".

واضاف "لقد ناضل بعزيمة قوية لإنهاء الفصل العنصري، ومن خلال تضحيته وقيادته الفريدة وفوق ذلك، من خلال مثله الأخلاقي، استطاع مانديلا والحركة التي قادها تجسيد تطلعات عالمية".

وأشار أوباما إلى أن الحائز على جائزة نوبل كان له تأثير على التغيرات السياسية في الولايات المتحدة والعالم، مضيفا "في هذا الوقت الذي نحتفل فيه بعيد ميلاد ماديبا، نوجد الآن في منعطف ولحظة فارقة من التاريخ تتنافس فيها رؤيتان لمستقبل الإنسانية من أجل كسب قلوب وعقول الناسر في أنحاء العالم. قصتان مختلفتان وحكايتان مختلفتان حول من نحن وماذا يجب أن نكون".

وفي موضوع آخر، تحدث الرئيس الأمريكي السابق عن الشمولية والمزيج العنصري لفريق كرة القدم الفرنسي الذي أحرز كأس العالم 2018، قائلاً: "إن كل هؤلاء الناس لا يشبهون الغوليين... لكنهم فرنسيون".

وفي وقت سابق قال رجل الأعمال الشهير باتريس موتسيبي إن العديد من سكان جنوب إفريقيا لم يفكروا أبدا بأنهم لن يعيشوا طويلا بما يكفي حتى يروا مانديلا يؤدي القسم كرئيس دولة أسود. وذكر كذلك أن الأمر ذو دلالة كبيرة عندما أصبح أوباما أول رئيس أسود للولايات المتحدة.

واعتبر أن "وجود كل واحد منكم دليل على أن روح  وتراث مانديلا لا يزالان حيين".

ويعد المؤتمر السنوي أحد البرامج الرئيسية التي تقيمها هيئة نيلسون مانديلا لتكريم مانديلا. وفي كل عام منذ 2013، يثير قادة العالم قضايا الساعة المطروحة في جنوب إفريقيا وإفريقيا وبقية العالم.

-0- بانا/ك و/س ج/17 يوليو 2018

17 july 2018 23:07:26




xhtml CSS