انفراج كبير في مؤتمر العنصرية حول قضية العبودية

ديربان - جنوب إفريقيا (بانا) -- تم التوصل الى اتفاق حول معالجة قضية العبودية في البيان الختامي للمؤتمر العالمي لمكافحة العنصرية مما يعد انفراجا كبيرا .
لمجرياته و كان المفاوضون الافارقة و ممثلو الاتحاد الاوروبي توصلوا الى اتفاق في الساعات الاولى يوم السبت حول قضية العبودية التي كانت وصلت لطريق مسدود حيث اتفق الجانبان على الاعتراف بان العبودية جريمة ضد الانسانية خاصة تجارة .
الرقيق عبر الاطلسي التي لحقت بملايين الافارقة و عليه فان البيان الختامي سينص على ان الافارقة و المنحدرين من اصول افريقية و الآسيويين و المنحدرين من .
اصول آسيوية كانوا و لا زالوا ضحايا لتلك الممارسات و في تطور رئيسي آخر اتفق الطرفان على عدم الاعتراف بالاستعمار على انه جريمة ضد الانسانية في البيان الختامي .
للمؤتمر و قال لويس مايكل رئيس المجلس الاوروبي في تصريح لصحفيين مساء الجمعة ان القضايا المتعلقة بالتعويضات لم "تحل تماما" و اضاف "ان العبودية اليوم تعد جريمة ضد الانسانية".
0 و قال ان العبودية السابقة كانت بلا شك امرا مروعا و محزنا و لكن من الصعب مقارنتهما فهناك اختلاف من .
الناحية الفلسفية و كانت الكتلة الافريقية طالبت بان تقدم الدول التي مارست و استفادت و اثرت من العبودية و تجارة الرقيق .
و الاستعمار اعتذارا علنيا و دفع تعويضات عما قامت به الا انه و في محاولة لانجاح المؤتمر فقد قبلت الدول .
الافريقية بتسوية موقفها الاول المتشدد المتعلق بالتعويضات كما ان المخاوف بان تؤدي قضية الشرق الاوسط الى اخراج المؤتمر عن مساره تبدو غير مؤسسة بعد ان وافقت الدول الاسلامية على تلطيف وصفها لاسرائيل الذي كان اغضب حكومتي .
الولايات المتحدة و اسرائيل و كانت ماري روبنسن مفوضة الامم المتحدة لحقوق الانسان عبرت عن قلقها من اللغة الحادة التي تشمل وصف اسرائيل .
بدولة التمييز العنصري يذكر ان المؤتمر -الذي سيختتم اليوم السبت- كان حدد هدفا له بتبني إعلان ختامي و خطة عمل لتستخدم كاطار من قبل الدول و الحكومات و شركائها من المجتمع المدني لدفع سياسات التسامح و تحقيق مزيد من الحماية للمواطنين ضد جميع اشكال .
التمييز

08 سبتمبر 2001 15:16:00




xhtml CSS