انطلاق مفاوضات السلام بين الأطراف المالية، أمس الأربعاء في الجزائر

باماكو-مالي(بانا) - بدأت المفاوضات بين الأطراف المالية، أمس الأربعاء في الجزائر، بتأكيد جميع الفرقاء الحاضرين في العاصمة الجزائرية على رغبتهم في إحلال السلام وذلك أمام ممثلي المجتمع الدولي.

واستنادا إلى المبعوث الخاص لصحيفة "ليسور" الوطنية، فإن الأمين العام المساعد للحركة الوطنية لتحرير أزواد، محمدو ديري مايغا، أشاد خلال جلسة الافتتاح بمبادرة السلطات الجزائرية الرامية لإيجاد حل تفاوضي وعادل للأزمة في مالي. وأعرب عن أمله في أن يكون لقاء الجزائر انطلاقة جديدة لمفاوضات جادة وذات مصداقية من شأنها أن تفضي إلى اتفاق شامل.

وقال "إننا نقبل بالوحدة الترابية لمالي ونقبل بالطابع العلماني للدولة، لكن الأمور تلتبس بخصوص قضية الوحدة الوطنية. وكلما سنحت الفرصة لأن نلتقي ونتحاور كلما اتسعت أرضية التفاهم بيننا".

ودافع مايغا عن لجوء حركته للتمرد، قائلا "إن الحركات التي نمثلها لا تحبذ الحرب ولا القتال بل هي حاملة لمطالب شرعية وعادلة تراعي تطلعات شعب أزواد". وأضاف أن التمرد ضد الأنظمة المختلفة في مالي يجب أن لا يُنظر إليه على أنه عداوة تجاه سكان الجنوب المالي.

وختم بالقول "إننا نحث إخواننا سواء من السود أو البيض على طي صفحة الماضي وفتح صفحة من الوئام والانسجام بين كافة الطوائف. وفي الأخير، نجدد استعدادنا للشروع في مفاوضات جادة وذات مصداقية على أساس خارطة طريق يتم إعدادها جيدا بتوافق بين جميع الأطراف".

أما وزير الخارجية المالي، عبدولاي ديوب، فقد رحب في كلمته الافتتاحية، بممثلي الحركات الأزوادية التي اتخذت قرارا تاريخيا بالانخراط في عملية الحوار الجامع الرامي لإيجاد سلام عادل ودائم بين الماليين. "ونحن نأمل في أن تتحول هذه المواجهة في غضون أيام إلى توافق من أجل بناء مالي التي نحلم بها في مستقبل قريب".

وقد جرت الجلسة الافتتاحية في ثلاث مراحل، جمعت أولها ممثلي المجتمع الدولي وممثلي السلطات الجزائرية والوفد المالي مع الحركة الوطنية لتحرير أزواد والمجلس الأعلى لوحدة أزواد فيما جمعتهم الثانية بتنسيقية حركات وقوى المقاومة والحركة العربي لتحرير أزواد وتحالف الشعب الأزوادي (منشق من الحركة الوطنية لتحرير أزواد). وفي المرحلة الثالثة اجتمعت كل الأطراف في قاعة واحدة لبدء المحادثات.

ويتوقع المراقبون أن المفاوضات الحقيقية ستبدأ اليوم الخميس في الجزائر العاصمة.

-0- بانا/غ ت/س ج/17 يوليو 2014

17 Julho 2014 20:01:26




xhtml CSS