انطلاق حملة وطنية لمكافحة الأمراض المدارية المهملة في الكوت ديفوار، اليوم الجمعة

أبيدجان-الكوت ديفوار (بانا) - ستنطلق اليوم الجمعة في ديفو بجنوب الكوت ديفوار، حملة وطنية لمكافحة الأمراض المدارية المهملة بمبادرة من وزارة الصحة والنظافة العامة الإيفوارية وبدعم من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
 
وستركز الحملة على توزيع واسع للأدوية في المدارس والمجتمعات المحلية في 57 منطقة صحية لمكافحة داء الخيطيات اللمفاوية (داء الفيل) وداء كلابية الذنب (العمى النهري) وبعض الأمراض الطفيلية.

وتنتشر هذه الأمراض المدارية المهملة ذات العلاج الكيميائي الوقائي حاليا في 74 من المناطق الصحية 83 في الكوت ديفوار.
 
وفي عام 2017 ، تمت معالجة ما يقرب من 12 مليون شخص بتغطية علاجية بلغت 71.42 في المائة.

وفي عام 2018، يقدر البرنامج الوطني لمكافحة الأمراض المدارية المهملة ذات العلاج الكيميائي الوقائي عدد الأشخاص الذين يحتاجون للعلاج من داء الخيطيات اللمفاوية بـ13.391.847 و من داء كلابية الذنب بـ10.859.766.
 
وتستفيد وزارة الصحة والنظافة العامة من الدعم التقني والمالي من الشركاء لمراقبة هذه الأمراض والقضاء عليها من خلال أساليب الوقاية.

ويتمثل الهدف في تحقيق تغطية برنامجية بنسبة 90 في المائة على أمل القضاء على هذه الأمراض بحلول عام 2020.
 
ومنذ عام 2015 ، نُظمت حملات سنوية للعلاج الجماعي في المناطق الموبوءة لجعل مكافحة هذه الأمراض أكثر فعالية وكفاءة ولتخفيف السكان المتضررين.

ومن خلال مشروع "إند في إفريقيا"، تقدم الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية وشريكها التنفيذي اف أيتش أي 360، منذ عام 2016 مساهمة سنوية قدرها 2.7 مليار فرنك إفريقي (5 ملايين دولار أمريكي)، أي أكثر من 60 في المائة من تمويل الشركاء.

-0- بانا/بال/س ج/23 مارس 2018

23 مارس 2018 12:37:42




xhtml CSS