انطلاق المفاوضات حول تنفيذ اتفاق كينكالا بين الحكومة الكونغولية وحركة متمردة

برازافيل- الكونغو (بانا) - عقد أعضاء اللجنة المختصة الثنائية المكلفة باتفاق كينكالا الموقع في 23 ديسمبر 2017 بين الحكومة الكونغولية وممثلين عن باستور نتومي، يوم الثلاثاء في برازافيل، اجتماعهم الأولى لمناقشة تنفيذ بنود الاتفاق، حسب ما علمت وكالة بانابريس اليوم الأربعاء لدى وزارة الداخلية واللامركزية الكونغولية.

وستدرس اللجنة التي تضم ممثلين عن الحكومة وعن الكاهن نتومي بإشراف من وزير الداخلية الكونغولي، رايموند مبولو، النقاط الورادة في الاتفاق للمصادقة عليها.

ومن هذه النقاط، مذكرة القبض على الكاهن نتومي وطرق تنفيذ عملية نزع السلاح والتسريح وإعادة دمج المقاتلين السابقين، وإعادة إعمار القرى التي دمرتها الحرب وعودة النازحين إلى قراهم.

ويشمل جدول الأعمال كذلك مطالب زعيم المتمردين السابق التي عبر عنها في فيديو تم تداوله على شبكات التواصل الاجتماعي بعد التوقيع على اتفاق كينكالا، وفي مقدمتها تنظيم حوار تحت إشراف دولي وإطلاق سراح السجناء السياسيين بمن فيهم مرشحان سابقان للانتخابات الرئاسية التي جرت في 20 مارس 2016.

وقال  الوزير مبولو، في كلمته الافتتاحية، لأعضاء اللجنة إن الشعب الكونغولي لن يغفر لهم إن فشلوا في تهيئة الظروف لإرساء سلام نهائي في ولاية بول.

وأضاف "إن الكونغو بلدنا ويجب أن نخدمه بإخلاص ومثابرة ورغبة متجددة باستمرار حتى نبني دولتنا على القيم الإيجابية كالحرية والتنمية والسلام والكرامة والعزة. هذا واجبنا وعلينا القيام به".

وحث الوزير أعضاء اللجنة، على أن لا يعرضوا حياة الشعب الكونغولي للخطر ولا لسفك الدماء بين أبناء الوطن الواحد.

وتابع مبولو '' لا يجوز لنا، في هذا الوقت الذي تسير فيه البلدان الأخرى على درب التنمية أن نجر بلادنا إلى الوراء من خلال النزاعات  التي يظل سكان ولاية بول ضحيتها الرئيسية، فهم لا يستحقون هذه المعاناة التي يقاسونها منذ عام".

وختم الوزير الكونغولي بدعوة أعضاء اللجنة إلى تقدير الإجراءات المتخذة لإحلال السلام في بول، مضيفا "بصدق وثقة، أطلب من أعضاء لجنتنا الى العمل بروح تغلب المصلحة العليا لأمتنا وتعزز السلام. هناك وقت للحرب ووقت للسلام، وقد حان وقت السلام".

-0- بانا/م ب/س ج/18 يناير 2018

18 يناير 2018 17:06:14




xhtml CSS