انطلاق أنشطة لمحاربة أعمال العنف المستهدفة للمرأة في مالي

باماكو-مالي(بانا) - علمت وكالة بانابرس لدى الوزارة المالية لترقية الأسرة والمرأة والطفل، أن مالي أطلقت أمس الأربعاء، أنشطة تدوم 16 يوما لمحاربة العنف المستهدف للنساء في إطار النسخة ال24 من هذه الأيام.

وتجري نسخة هذا العام تحت شعار "من السلام في البيت إلى السلام في العالم، تربية آمنة للجميع".

ويشكل هذا الشعار اعترافا بأن الوضع الذي يعيشه ملايين البنات والأطفال والفتيان والفتيات يائس وأن حقهم في التعليم يضيع يوميا بسبب العنف الناجم عن نقص الموارد أو التمييز.

وقالت مسؤولة الاتصال في منظمة الأمم المتحدة للمرأة ، كومبا با، إن التحقيق في أعمال العنف المستهدفة للأطفال في المدرسة، والتي قامت بها منظمة "بلان-مالي" غير الحكومية وشركاؤها سنة 2010، كشفت أن 9ر46 في المائة من الرجال و5ر45 في المائة من النساء أعلنوا أن لديهم طفلا أو عضوا من الأسرة كانوا ضحية للعنف في المدرسة أو التعذيب البدني أو الضرب والجَرح إثر شجارات.

وكان 6ر85 في المائة من البنات والأطفال ضحية للعنف البدني  في الوسط المدرسي دون تمييز على أساس الجنس. كما شكت 1ر71 في المائة من المتحدثات في التحقيق من أن تحرش مدرس بتلميذة يبقى العنف الجنسي الأكثر انتشارا في المدرسة.

وفضلا عن ذلك، أشار التقرير إلى جملة من الممارسات التقليدية السيئة كالزواج المبكر وتسمين الفتيات وقتل الأطفال المولودين من غير زواج.

وقد خلف الوضع الأمني الذي شهدته مالي منذ يناير 2012، عددا من انتهاكات الحقوق الإنسان من بينها حالات من العنف الجنسي وأشكال أخرى تستهدف النساء ولا تقتصر عليهن.

وفي ما بين أبريل 2012 وأكتوبر 2013، تم تسجيل ما مجموعه 4942 من حالات عنف مستهدفة للنساء، خاصة من النازحين الداخليين في مناطق جنوب مالي وكذلك من السكان الذين بقوا في منازلهم في غاو وتومبوكتو (شمال مالي).

وقد قررت الأمم المتحدة سنة 1991، بدعوة من النساء القياديات، تنظيم 16 يوما من الأنشطة لمحاربة العنف المستهدف للنساء. وستستمر نسخة 2015 في مالي من 25 نوفمبر إلى 10 ديسمبر.

-0- بانا/غ ت/س ج/26 نوفمبر 2015

26 نوفمبر 2015 18:08:25




xhtml CSS