انتخاب الرئيس التنزاني رئيسا للاتحاد الأفريقي

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- انتخب القادة الأفارقة المجتمعون اليوم في أديس أبابا في إطار القمة العاشرة العادية للاتحاد الأفريقي الرئيس التنزاني جاكايا مريشو كيكويتي رئيسا جديدا للاتحاد الأفريقي .
لعام 2008 وقال الرئيس التنزاني كيكويتي الذى سيخلف الرئيس الغاني جون كوفور في رئاسة الإتحاد "إنه تسلم رئاسة الاتحاد من رجل دولة قادر ومتمكن قدم خدماته للشعوب الأفريقية بصورة مميزة وحكيمة وكرس جهوده لخدمة .
أفريقيا"0 وأضاف الرئيس الجديد للاتحاد الأفريقي أن الأفارقة يتطلعون لتحقيق المزيد من الوحدة والتضامن بالإضافة .
إلى تسريع الإندماج الاقتصادى والسياسي للقارة وتابع الرئيس التنزاني "إننا نطمح إلى أن نرى أفريقيا آمنة ومستقرة وتعيش في سلام.
وإننا أصبحنا نشعر بالخجل من روايات الصراعات العنيفة التى تشهدها القارة ".
0 ودعا الرئيس التنزاني كيكويتي رئيس الاتحاد الأفريقي بالإضافة إلى تسريع الجهود لتحقيق النمو الاقتصادى الأفريقي جميع الدول الأعضاء فى الإتحاد الأفريقي لبذل الجهود للقضاء على الأمراض التى يمكن الوقاية منها ومن بينها الإيدز حتي يتمكن المواطن الأفريقي من أن يعيش حياة أفضل" مضيفا "أنه يجب علينا أن نكون ملتزمين بتحقيق هدفنا بتسريع الإندماج السياسي والاجتماعي والاقتصادى فى القارة الأفريقية وتأكيد التنمية المستدامة".
0 وأشار الرئيس التنزاني إلى التناقض الحالي والمتمثل فى أنه بينما تعتبر أفريقيا إحدى القارات الغنية فيما يتعلق بالموارد الكامنة التى تزخر بها إلا أنها تعتبر فى نفس الوقت فقيرة" مضيفا أن "الفقر المدقع الذي يواجهه معظم مواطنينا يعتبر أمرا مهينا .
ويساعد على إنتشار الفساد ونشوب الصراعات"0 وأضاف الرئيس كيكويتى أنه "طالما أن دائرة الفقر .
باقية فسيكون من الصعوبة بمكان تحقيق رؤيتنا"0 وحول مفاوضات إتفاقيات الشراكة الاقتصادية مع الاتحاد الأوروبي قدم كيكويتى تحذيرا أكد فيه أن هناك حاجة لتوخي الحذر لتأكيد عدم حصول أفريقيا على صفقة .
لا ترضي طموحاتها وقال الرئيس كيكويتي الذى أشار إلي أنه يخطط لوضع بند فى أجندة الإتحاد الأفريقي يتعلق بقضية الاقتصاد والتنمية إن القادة الأفارقة أمضوا زمنا طويلا فى بحث القضايا السياسية والأزمات علي حساب .
القضية المهمة وهي القضاء على الفقر واعترف الرئيس التنزاني بأن الصراعات شكلت عائقا كبيرا أمام التنمية الاقتصادية والاجتماعية في أفريقيا.
وقال إنه يجب أن يكون مجلس السلام والأمن .
الأفريقي أكثر نشاطا فى وقف وحل الصراعات فى أفريقيا وأضاف الرئيس كيكويتي فيما يتعلق بالوضع الحالي فى كينيا أن هذا الوضع يتطلب إهتماما أكثر من القادة .
الأفارقة فى إطار البحث عن الحل السلمي للأزمة وأكد الرئيس التنزاني "أن العنف والقتل أمور غير مقبولة.
وأنه لا يجب السماح للأزمة بالإستمرار لفترة طويلة لأنها ستمزق وتدمر هذه البلاد التى كانت مستقرة ومزدهرة".
0

31 يناير 2008 20:45:00




xhtml CSS