اليونيسيف: أكثر من 140 ألف طفل مالي يعانون من سوء التغذية الحاد في 2017

باماكو-مالي(بانا) - يقدر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أن 142 ألف طفل مالي سيعانون من سوء التغذية الحاد القاسي في سنة 2017 ويحتاجون لعلاج جيد لضمان شفاء تام، حسب ما علمت وكالة بانابرس لدى الوزارة المالية للصحة.

ويزود اليونيسيف وحده مالي بمادة "بلومبينوت" وهي غذاء دوائي جاهز للاستعمال لعلاج سوء التغذية الحاد القاسي.

وبحسب الإحصائيات، تصنف مالي ضمن البلدان العشرة التي يكثر فيها انتشار سوء التغذية الحاد وضمن البلدان الـ20 التي تسجل أعلى معدل لتأخر نمو الأطفال. ويعاني فيها أكثر من طفل من كل أربعة من سوء التغذية المزمن الذي يؤدي لتأخر النمو.

وفي 2016، ساعد اليونيسيف وشركاؤه 145 ألف طفل في حالة سوء تغذية حاد وقاس. وتقدر المنظمة الأممية أن 142 ألف طفل مالي سيعانون خلال العام الجاري من سوء التغذية الحاد والقاسي، أي أقل مما في سنة 2016.

وفضلا عن الاستجابة لحاجات الأطفال المتضررين حتى الآن من سوء التغذية الحاد، يدعم اليونيسيف الحكومة المالية في الوقاية من سوء التغذية بفضل ترقية الممارسات الطيبة للتغذية والعلاجات لدى السكان خاصة تغذية الحوامل والرضاعة الحصرية حتى الشهر السادس والتحصين الكامل للطفل والنظافة الصحية مثل غسل اليدين بالصابون والماء النظيف.

كما يكون عمال الصحة ويدعم الفرق الأهلية لترقية الممارسات الجيدة لدى الأمهات من خلال التركيز على الرضاعة في الأشهر الستة الأولى من عمر الطفل.

-0- بانا/غ ت/س ج/30 يونيو 2017

30 يونيو 2017 18:01:42




xhtml CSS