اليونيسيف يعرب عن القلق إزاء وضع الأطفال في بنين

كوتونو- بنين (بانا) - أعربت الممثلية الوطنية لصندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في تقرير عن أسفها لوضع الأطفال في بنين ودعت لمزيد من الإنصاف في هذه الكائنات البريئة.

وفي تقرير نُشر في كوتونو، قالت الوكالة الأممية إن الأطفال الذين يعيشون في البيوت الأشد فقرا في بنين يواجهون خطر الموت قبل سن 5 ضعفين مقارنة مع أولئك الذين يعيشون في بيوت غنية.

ويواجه الأطفال أبناء الأمهات غير المتعلمات خطر الموت قبل اكتمال عامهم الأول وأولئك المنحدرون من الأسر الفقيرة بضعفين كما أن احتمال التحاقهم بالمدارس الابتدائية يقل بضعفين وبثلاث أضعاف بالنسبة للمدرسة الثانوية، وفقا لنفس التقرير.

وكذلك يشير التقرير إلى أن 53٪ من سكان بنين هم من الأطفال ويضرب الفقر هؤلاء بأشد من غيرهم.

ويرى اليونيسيف أن العالم بأسره لا يزال غير عادل في حق الأطفال الأشد فقرا وحرمانا على الرغم من اعتماد اتفاقية حقوق الطفل من قبل 193 دولة من بينها بنين في عام 1989.

وفي إفريقيا جنوب الصحراء، ما زال طفل من كل 12 يموت قبل بلوغ سن الخامسة أي 15 مرة أكثر من الدول ذات الدخل المرتفع. ويبقى الأطفال الذين ولدوا في المناطق الريفية وأبناء الأمهات غير المتعلمات أكثر عرضة للوفاة قبل سن الخامسة من أولئك الموجودين في العالم الحضري وذوي الأمهات المتعلمات.

ويتعرض الأطفال من الأسر الفقيرة لخطر نقص النمو من أولئك المنحدرين من الأسر الغنية، حسب هذه الوكالة التابعة للأمم المتحدة.

وفي جميع أنحاء العالم، يواجه الأطفال من الأسر الأشد فقرا احتمال عدم الالتحاق بالمدرسة خمسة أضعاف أكثر من ابناء الأسر الميسورة.

-0- بانا/إ ت/س ج/04 يوليو 2016

04 july 2016 00:42:23




xhtml CSS