اليونيسيف يعالج 850 ألف طفل من آثار سوء التغذية في إقليم الساحل خلال 2012

ياوندي-الكاميرون(بانا) - عالج صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أكثر من 850 ألف طفل من آثار سوء التغذية الحاد في تسعة بلدان من إقليم الساحل، حسب تقرير تقييمي لسنة 2012 تلقت وكالة بانابريس نسخة منه اليوم الثلاثاء.

ويكشف هذا الرقم عن توقعات تصل إلى 730 ألف طفل دون سن الخامسة تم علاجهم في مراكز نموذجية بين يناير وسبتبمبر 2012.

وقد حصلت هذه النتيجة بفضل اشتراك الحكومات ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات الإنسانية ودعم المانحين الرئيسيين ونداءات التمويل التي أطلقتها اللجان الوطنية التابعة لليونيسيف.

وكان اليونيسيف قد دق ناقوس الخطر في ديسمبر 2011 محذرا من أن 1ر1 مليون طفل معرضون لسوء التغذية الحاد في شريط الساحل ما يتطلب التكفل المتخصص بهم وأطلق بعد ذلك نداء تمويل استعجالي سمح له بجمع 7ر134 مليون دولار أمريكي من أصل 239 مليون مطلوبة.

وقد أعانت هذه البلدان المانحة وخاصة السويد والدانمارك والاتحاد الأوروبي ووكالة التنمية الدولية الأمريكية (يوسيد) على شراء تموينات وأغذية علاجية جاهزة للاستهلاك.

وقد تضررت البلدان المعنية من نقص الأمطار وانخفاض المحاصيل سنة 2012. وقد عولج الأطفال في بوركينا فاسو وشمال الكاميرون ومالي وموريتانيا والنيجر وشمال نيجيريا وجزء من شمال السنغال وتشاد.

-0- بانا/إ ب/س ج/11 ديسمبر 2012

11 ديسمبر 2012 22:06:26




xhtml CSS