اليونيسيف يطلق حملة لعودة التلاميذ إلى المدرسة في شمال مالي

باماكو-مالي(بانا) - علمت وكالة بانابريس من مصدر رسمي أن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) أطلق حملة لصالح عودة التلاميذ إلى المدرسة في شمال مالي الذي يعاني فيه الأطفال من صعوبة في العودة إلى مقاعد الدرس.

وأطلق اليونيسيف نداء للحصول على تمويل بقيمة 1ر9 مليون دولار أمريكي للرد على الحاجات العاجلة للتعليم الناجمة عن الأزمات المتعددة التي شهدتها مالي.

وتحت إسم "عودة للمدرسة" ستحاول الحملة تقليص الاختلالات التي لحقت بالنظام التعليمي المالي جراء الأزمات الغذائية والسياسية-الأمنية. وتسعى لضمان عودة 500 ألف طفل تتراوح أعمارهم بين 3 و18 سنة إلى حجرات التعليم في شمال مالي.

وينوي اليونيسيف وشركاؤه توزيع معدات مدرسية وإعداد فضاءات مؤقتة للتعليم ريثما تتم إعادة تأهيل المدارس القائمة أو بناء منشآت دائمة جديدة إضافة إلى تكوين 9 آلاف مدرس وتقديم 7.500 طاولة مدرسية لصالح 15 ألف تلميذ.

وقد أعيد افتتاح المدارس في شمال مالي تدريجيا ما سمح حتى الآن بعودة أكثر من 115 ألف طفل خلال السنة الدراسية 2011-2012 بينما لا يزال 85.300 غائبين عن المدارس ويواجهون خطر خسارة السنة الأكاديمية 2012-2013.

وترأست حفلَ الإطلاق الوزيرة المالية للتعليم توغولا جاكلين نانا وممثلة اليونيسيف في مالي فرانسيز أشيرمان.

-0- بانا/غ ت/س ج/16 سبتمبر 2013

16 سبتمبر 2013 21:51:54




xhtml CSS