اليونيسيف يرحب بمبادرات لصالح الطفولة في بورندي

بوجمبورا-بورندي(بانا) -- أفاد مكتب بورندي التابع لصندوق الأمم المتحدة للطفولة(اليونيسيف) في بيان حصلت وكالة بانا للصحافة على نسخة منه اليوم الأحد أن اليونيسيف إستقبل "بإرتياح" القرار الأخير الذي إتخذه الرئيس البورندي بيير نكورانزيزا والمتعلق بإعتماد مجانية الحصول على شهادة الميلاد وبإلغاء الغرامات التي كانت مفروضة على الأولياء الذين يتقاعسون عن .
التسجيل الفوري لأبنائهم في أقسام الحالة المدنية وأكد البيان أن هذا الإجراء من شأنه التخفيف من .
أعباء الأولياء الفقراء وأعرب مصدر من اليونيسيف رفض ذكر إسمه عن أسفه لأن شهادة الميلاد كانت أحيانا تشكل محل مساومة رخيصة وتجاوزات إدارية مرفوضة قد تصل إلى تسديد 5 آلاف فرنك بورندي (حوالي 5 دولارات أمريكية) في حالة التسجيل الإداري المتأخر للمولود الجديد في الحالة المدنية بينما لا تتجاوز الكلفة القانونية لشهادة ميلاد أقل من .
دولار أمريكي واحد بما في ذلك عند حالة دفع غرامة ويحذر "اليونيسيف" مع ذلك الأولياء من إستغلال إلغاء الغرامات للتملص من واجبهم المدني المتمثل في تسجيل كل مولود جديد على مستوى الحالة المدنية فور .
ولادته مثلما تنص على ذلك إتفاقية حقوق الطفل ورحب "اليونيسيف" أيضا بمجانية العلاج لصالح كل الأطفال دون سن الخامسة والأمهات في المؤسسات الصحية العمومية في بورندي حيث أشادت المنظمة الأممية كذلك .
بتكريس مبدأ إستفادة الجميع من التعليم الإبتدائي

31 أغسطس 2008 16:51:00




xhtml CSS