اليونيسيف يدعم قرابة ثلاثة ملايين تلميذ بورندي

بوجمبورا-بورندي(بانا) - أعلن صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) في بيان له أنه أطلق منذ العودة الدراسية 2016-2017 حملة لتزويد 6ر2 مليون تلميذ بورندي فقير بأطقم دراسية كاملة.

ويتكون كل طاقم من كراسات وأقلام وأقلام رصاص ومسطرات وممحاة ومحافظ، وفقا للبيان الذي أوضح أن هذه العملية تدخل في إطار حملة وطنية تهدف لعودة جميع الأطفال إلى المدارس بعد تخليهم عنها بسبب فقر أولياء أمورهم.

ولاحظ "اليونيسيف" أن "الفقر تفاقم بسبب الوضع الاجتماعي والسياسي الذي تشهده بورندي منذ أكثر من عام، معلنا أنه يعتزم من خلال هذه الحملة "دعم تعليم جيد النوعية في البلاد، دون أدنى تمييز بين جميع الأطفال".

وكانت الأمم المتحدة قد كشفت حتى قبل اندلاع الأزمة أن قرابة 70 في المائة من سكان بورندي يعيشون تحت خط الفقر أي على أقل من دولار أمريكي واحد في اليوم.

من جانبها، بادرت الحكومة البورندية بسياسة مجانية التعليم الأساسي التي استقطبت الكثير من الأطفال المنتسبين للشرائح المعوزة خلال العقد المنصرم من الزمن.

وتم إعداد "خطة وطنية للتعليم لصالح الجميع" يراد لها أن تكون بمثابة أداة لإدارة الأنشطة الكفيلة بالمضي تدريجيا نحو تحقيق هدف ضمان التعليم للجميع، وزيادة نسبة محو الأمية بين أوساط البالغين في بورندي.

ويرى معدو الخطة أن تحسن المستوى العام للتعليم مرهون بخفض أمية البالغين التي غالبا ما تمثل عائقا كبيرا أمام تعليم الأطفال.

-0- بانا/ف ب/ع ه/ 11 أكتوبر 2016

11 october 2016 15:07:00




xhtml CSS