اليونيسيف تسعى لتطعيم 4ر7 مليون طفلا إيفواريا

أبيدجان-الكوت ديفوار (بانا) -- ذكر مكتب منظمة الأمم المتحدة لرعاية الطفولة (يونيسيف) في أبيدجان أن هذه المؤسسة الأممية تسعى لتعبئة قرابة 7 مليون دولار قبل نهاية ديسمبر 2004 لتمويل الحملة الوطنية لتطعيم 7460334 طفلا إيفواريا تتراوح أعمارهم .
بين 6 شهور و 14 عاما و تأتي الدعوة لتعبئة هذه الأموال في الوقت الذي تقوم فيه اليونيسيف و شركائها باستكمال الحملة الثالثة للتطعيم العاجل ضد الحصبة التي تم إطلاقها منذ العام الماضي لصالح أطفال تتراوح أعمارهم .
بين 6 شهور و 14 عاما و قد تم تطعيم الطفل المليون من هذه الفئة بمقاطعة تينغريلا الواقعة على بعد حوالي 900 كلم .
شمال أبيدجان بالقرب من الحدود المالية و صرحت جورجيت إيتنار الممثلة المقيمة لليونيسيف في أبيدجان "لقد وظفنا العام الماضي كل الموارد المالية و المادية و الفنية و البشرية المتاحة لدعم و تنسيق ثلاث حملات مما سمح بتغطية مساحات شاسعة سواء في المناطق الخاضعة لسيطرة الحكومة أو تلك الخاضعة لسيطرة القوى الجديدة و نأمل أن نفعل أكثر".
0 و في انتظار التمكن من تعبئة الأموال اللازمة للإطلاق الرسمي للحملة الوطنية التي من المقرر أن تنطلق في ديسمبر القادم تركز اليونيسيف و شركاؤها حاليا على الحملات العاجلة مثل تلك الجارية حاليا في تينغريلا المعوزة الواقعة في الشمال الإيفواري و الخاضعة .
لسيطرة المتمردين السابقين و تغطي هذه الحملة المناطق الصحية الأكثر بعدا عن العاصمة الإقتصادية الإيفوارية و الواقعة تحديدا في مقاطعات أودييني و بونديالي و كورهوغو و فيركيسيدوغو التي تقع جميعها في الشمال الإيفواري حيث لحقت أضرار كبيرة بالمرافق الصحية سواء بفعل الأزمة أو نظرا للعدد .
غير الكافي لموظفي الصحة هناك و أكدت اليونيسيف أنه سيتم في غضون الأسابيع المقبلة تطعيم 350 ألف طفلا ضد هذا المرض القاتل و المعدي في منطقتي كورهوغو و فيركيسيدوغو الواقعتين .
على بعد 634 و 619 كلم شمال أبيدجان على التوالي يذكر أن هاتين المنطقتين وصلت إليهما في مطلع فبراير 2004 قافلة نسقتها اليونيسف متكونة من 35 حافلة صغيرة نقلت عددا من موظفي الصحة و معدات طبية .
لإطلاق إحدى المراحل الأكثر صعوبة في الحملة و كشف مكتب اليونيسيف في أبيدجان من جهة أخرى أن حوالي 450 ألف طفل تلقوا تزامنا مع هذه الحملات العاجلة تطعيما بالفيتامين "أ" .
0 و وفقا للخبراء فإن العجز في العناصر المغذية تزايد بفعل الحرب بين أوساط الأطفال بسبب النوعية .
غير الجيدة للغذاء و كميته غير الكافية و أوضحوا أن نظام المناعة لدى الأطفال الذين يعانون عجزا في الفيتامين "أ" أصبح ضعيفا مما يزيد من احتمالات إصابتهم بالمرض و الوفاة نتيجة أمراض مثل الإسهال و الملاريا و الإلتهابات التنفسية الحادة.
وأضافوا أن العجز في الفيتامين "أ" من شأنه التسبب كذلك في فقد .
للبصر و تأخر في النمو و نقص في الخصوبة

16 فبراير 2004 17:19:00




xhtml CSS