اليونيسيف تحذر من آثار القتال والعنف على الطفولة في جنوب السودان

جنيف-سويسرا(بانا) -قالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة" يونيسيف" إن استمرار القتال والعنف في جنوب السودان يخلف آثارا قاسية على الأطفال، إذ تستمر الإنتهاكات ضدهم في جميع أنحاء البلاد من قتل واختطاف وعنف جنسي.

وقال المتحدث باسم المنظمة" كريستوف بوليارك" في مؤتمر صحفي، أمس الجمعة في جنيف، نقل فقرات منه الموقع الرسمي للأمم المتحدة، إن الجماعات المسلحة جندت ستة عشر ألف طفل منذ بداية العام.

وأضاف أنه بالرغم من توقيع اتفاق للسلام في شهر أغسطس الماضي، إلا أن هناك مؤشرات ضئيلة على حدوث تحسن، حيث قتل ما يقرب من ألف وخمسمئة طفل، وشرد حوالي تسعمائة ألف، كما تشير التقديرات إلى فرار ستمائة وخمسين ألفا إلى الدول المجاورة.

ومع دخول الصراع في جنوب السودان عامه الثالث، جددت "يونيسيف" دعوتها إلى وقف الأعمال العدائية على الفور ومطالبة جميع أطراف الصراع بالإمتثال لالتزاماتها تجاه إتفاق السلام، بما في ذلك إطلاق سراح الأطفال المرتبطين بالقوات أو الجماعات المسلحة.

وتقدر"يونيسيف" أن مائتي ألف طفل تحت سن الخامسة يعانون من سوء التغذية الحاد المزمن، وهو رقم يزيد بمقدار الضعف عن المعدل المسجل قبل الصراع.

-0- بانا/ي ي/ع د/ 28 نوفمبر2015

28 november 2015 11:41:59




xhtml CSS