اليونيسيف تتأسف لتفاقم سوء التغذية لدى الأطفال برواندا

كيغالي-رواندا(بانا) -- عبر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) اليوم الأربعاء عن أسفه حيال إرتفاع عدد الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية برواندا طالبا من الحكومة القيام ببرامج جماعية .
موجهة لترقية الإكتفاء الذاتي الغذائي بالبلاد وفي المقابل صرحت المنسقة الوطنية للأمم المتحدة المقيمة برواندا إليزابيت باليبا خلال إفتتاحها لمؤتمر ثنائي يجمع المنظمة الدولية ورواندا "أن منظمتها تحيي بالتأكيد الجهود التي يبدلها رئيس .
البلاد بول كاغامي لمواجهة مشاكل سوء التغذية"0 وأوضحت إليزابيت باليبا أن "العديد من العوامل الأخرى فاقمت هذا الوضع (سوء التغذية) خاصة لدى الأطفال الرضع ومن بينها العوامل المرتبطة بالتزود .
بمياه الشرب والحصول على الرعاية الصحية والنظافة"0 وأفادت منظمة الأمم المتحدة إستنادا لإحصائيات رسمية أن 45 في المائة من الأطفال الذين تقل أعمارهم .
عن 5 سنوات يعانون من سوء التغذية برواندا وجاء في بيان للمنظمة الأممية تلقته وكالة بانا للصحافة في كيغالي اليوم الأربعاء أن حوالي 200 مليون طفل تقل أعمارهم عن 5 سنوات يعانون من سوء التغذية على المستوى العالمي وخاصة بدول إفريقيا جنوب .
الصحراء ومن جهة أخرى أشار تقرير للأمم المتحدة صدر مؤخرا أن عائلة غنية برواندا تنفق في مدة يومين ما تنفقه عائلة فقيرة بالبلاد خلال سنة كاملة موضحا أنه من الضروري إنتظار بعض الوقت للوصول إلى مستوى معيشي .
يمكن إعتباره عادلا ويأتي هذا التحذير الأممي في الوقت الذي تسابق فيه أغلب الدول النامية الزمن من أجل تحقيق أهداف الألفية للتنمية التي يشمل أولها الحد من الفقر .
والمجاعة في آفاق سنة 2015 وتشير التوقعات في رواندا إلى أن 60 في المائة من الأشخاص يعيشون تحت مستوى الفقر (أولئك الذين لا يتعدى دخلهم اليومي 1 دولار أمريكي) وسيشكلون 2ر30 في المائة من مجموع السكان المتوقع أن يبلغ 2ر9 مليون .
شخص في حدود سنة 2015

25 نوفمبر 2009 18:18:00




xhtml CSS