اليونيسكو تدعو إلى حماية المنشآت الثقافية في مالي

باريس-فرنسا(بانا) - دعت المديرة العامة لمنظمة التربية والثقافة والعلوم (يونيسكو) إرينا بوكوفا اليوم الثلاثاء المجتمع الدولي إلى "اتخاذ الإجراءات اللازمة" لحماية المنشآت الثقافية في مالي بعد هدم الأضرحة في تومبوكتو مؤخرا من طرف المتطرفين الذين يحتلون هذه المدينة الواقعة في شمال مالي.

وقالت بوكوفا "إنني أصبت بصدمة عميقة جراء الحملة الجديدة من هدم الأضرحة في تومبوكتو. ويعد هدم هذه الكنوز الثقافية التي لا تقدر قيمتها بثمن للإنسانية جمعاء جريمة ضد الشعب المالي الذي طالما برهن على تسامح كبير إزاء مختلف الممارسات الدينية والروحية".

وقد هدم المتطرفون الإسلاميون الأحد الماضي ثلاثة من الأضرحة الواقعة في تومبوكتو بينها ضريح الحسن والحسين.

وكانت الوكالة الأممية قد تعهدت بالوقوف مع الشعب المالي منذ هدم الأضرحة الأولى في مالي والذي حصل في يوليو الماضي حيث أرسلت المديرة العامة بعثتين عاجلتين لتقييم الأضرار كما تبنت لجنة التراث العالمي قرارا يرمي إلى إنشاء صندوق طوارئ لإعادة تهيئة المنشآت الثقافية المالية وصيانتها.

وأضافت المديرة العامة لليونيسكو "إنني أدعو المجتمع الدولي عامة إلى اتخاذ إجراءات عاجلة لضمان حماية هذه المنشآت التي تشكل إرثا ثقافيا ومعرفيا للشعب المالي والإنسانية برمتها".

وقد هدم المتمردون المتطرفون في يوليو الماضي سبعة من 16 ضريحا في المدينة كما حطموا باب مسجد سيدي يحيى بعد أن هدموا في مايو ضريح العالم الجليل سيدي محمود بن عمر أحد مشاهير الصوفية في تومبوكتو.

ويخضع شمال مالي منذ قرابة ثمانية أشهر لجماعة أنصار الدين وحركة التوحيد والجهاد في غرب إفريقيا المرتبطتين بتنظمي القاعدة ببلاد المغرب الإسلامي.

-0- بانا/ ب م/س ج/25 ديسمبر 2012

25 ديسمبر 2012 19:39:57




xhtml CSS