اليونيسف يقول إن الزيجات المبكرة تناقصت عالميا، لكن القضاء على الظاهرة ما زال بعيدا

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) أن زواج الاطفال يتناقص عالميا، حيث شهدت عدة دول انخفاضا كبيرا في السنوات الأخيرة. وبصفة عامة، انخفضت نسبة النساء اللاتي تزوجن وهن أطفال بنسبة 15 خلال العقد الماضي، فأصبح المعدل واحدة من بين كل خمس تقريبا، بعد أن كان واحدة من كل أربع نساء.

وقال اليونيسف، في تقرير حديث، إن جنوب آسيا شهد أكبر انخفاض في زواج الأطفال في جميع أنحاء العالم في السنوات العشر الأخيرة. إذ انخفض خطر زواج الفتيات قبل بلوغهن سن الثامنة عشرة بأكثر من الثلث، من 50 في المائة إلى 30 في المائة تقريبا. ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى التقدم المحرز في الهند.

ويضيف التقرير، أن من الأسباب التي أدت إلى هذا التحول زيادة معدلات تعليم البنات واستثمارات الحكومة الاستباقية في المراهقات والرسائل العامة القوية حول عدم شرعية زواج الأطفال والضرر الذي يسببه.

وتعقيبا على ذلك، يقول مستشار شؤون النوع الاجتماعي باليونيسف أنجو مالهوترا، إنه "عندما تجبر الفتاة على الزواج في الطفولة فإنها تواجه عواقب فورية ومدى الحياة. وتنخفض احتمالات إكمالها الدراسة، في حين تزيد احتمالات تعرضها لسوء المعاملة من قبل زوجها ومعاناتها من مضاعفات أثناء الحمل. كما أن هناك عواقب مجتمعية هائلة وخطرا أكبر لتكرار دورات الفقر بين الأجيال".

ووفقا لبيانات جديدة من اليونيسف، يقدر إجمالي عدد الفتيات المتزوجات في مرحلة الطفولة الآن بنحو 12 مليونا في السنة. وتشير الأرقام الجديدة إلى انخفاض عالمي متراكم يقل بمقدار 25 مليون حالة زواج عما كان متوقعا في المستويات العالمية قبل 10 سنوات.

ولكن على الرغم من هذا التقدم، يظل إنهاء هذه الممارسة بحلول عام 2030 - وهو الهدف المحدد في أهداف التنمية المستدامة – يمثل تحديا. ولذلك يدعو التقرير إلى ضرورة تسريع وتيرة التقدم بشكل كبير. مشيرا إلى أنه بدون مزيد من التعجيل، ستتزوج أكثر من 150 مليون فتاة أخرى قبل بلوغهن الثامنة عشرة بحلول عام 2030. وعلى الصعيد العالمي، كان هناك نحو 650 مليون امرأة على قيد الحياة، تزوجن في سن الطفولة.

وفي حين أن جنوب آسيا قد قادت الطريق نحو الحد من زواج الأطفال على مدى العقد الماضي، تحول العبء العالمي لزواج الأطفال إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، حيث يلزم زيادة معدلات التقدم بشكل كبير لتعويض النمو السكاني. إذ يوجد ثلث العرائس الأطفال اللاتي تزوجن مؤخرا في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، مقارنة بالخمس قبل عقد من الزمان.

وتشير البيانات الجديدة أيضا إلى إمكانية إحراز تقدم في القارة الأفريقية. ففي إثيوبيا التي كانت من بين البلدان الخمسة الأولى في زواج الأطفال في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، انخفض معدل الانتشار بمقدار الثلث في السنوات العشر الأخيرة.
ويقول مالهوترا، "إن كل زواج طفلة يتم منعه، تعطى فتاة فرصة لتحقيق إمكاناتها".

-0- بانا/م أ/س ج/06 مارس 2018

06 mars 2018 23:21:25




xhtml CSS