اليونسيف: مليون طفل معرضون لسوء التغذية في منطقة الساحل

نيويورك-الولايات المتحدة(بانا) - ذكر صندوق الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف) أن مليون طفل على الأقل يواجهون خطر الموت الناجم عن سوء التغذية في أجزاء من الساحل الإفريقي جراء أزمة الجفاف السائدة في المنطقة داعيا إلى تعبئة المزيد من الموارد من أجل ضمان المساعدة للمحتاجين إليها.

ونقل بيان عن مدير برامج الطوارئ في "اليونيسيف" لويس جورج أريسينو قوله "إننا نقدر عدد الأطفال المعرضين لخطر سوء التغذية الحاد بأكثر من مليون طفل سنة 2012 . وما ينبغي معرفته هو أن سوء التغذية يمكنه أن يكون قاتلا".

وقال أرسينو في البيان الذي حصلت وكالة بانا على نسخة منه اليوم الخميس في نيويورك "إننا بحاجة إلى المزيد من الموارد حتى نرفع مستوى مساعداتنا قبل فوات الأوان وفقدان العديد من الأرواح".

ولاحظ البيان أن "15 مليون شخص يواجهون حاليا إنعدام الأمن الغذائي في منطقة الساحل الممتدة من المحيط الأطلسي إلى البحر الأحمر".

وأوضح أن "أزمة سوء التغذية تطال أشخاصا في بوركينا فاسو وتشاد ومالي وموريتانيا والنيجر إلى جانب الأجزاء الشمالية للكاميرون ونيجيريا والسنغال".

ولم يتلق "اليونيسيف" حتى الآن سوى نصف ال120 مليون دولار أمريكي التي كان قد دعا إلى تعبئتها لتوسيع عملياته وتقديم خدمات في مجالات الصحة والتغذية والمياه والصرف الصحي والتعليم وحماية الأطفال في البلدان المتضررة.

وذكر مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية (أوشا) أن أزمة الغذاء والتغذية التي تواجهها بلدان الساحل تفاقمت على نحو مثير للقلق هذا العام على الرغم من الجهود الجديرة بالتقدير المبذولة من قبل الحكومات ووكالات الدعم الدولية.

ولاحظ "أوشا" أن تفاقم ندرة الغذاء وسوء التغذية ترافق مع النزاع وإنعدام الأمن.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كيمون قد دعا في أبريل الماضي المجتمع الدولي إلى التحرك بسرعة لمعالجة ما وصفها "بأزمات متعاقبة" تعصف بالإقليم.

ومن جانبه أعرب مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة عن عميق قلقه إزاء التدهور السريع للأزمة الإنسانية مشيرا إلى أن تواجد جماعات إرهابية مسلحة وإنتشار الأسلحة في المنطقة من العوامل التي زادت المشكلة تعقيدا.

-0- بانا/أ أ/ع ه/ 03 مايو 2012






03 مايو 2012 14:11:56




xhtml CSS