اليونسكو تعتزم تكريم الصحافي السويدي من أصول إريترية داود إسحاق المعتقل

باريس-فرنسا(بانا) - أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو) الجمعة أن جائزة "اليونسكو"/غيليرمو كانو 2017 لحرية الصحافة ستُمنح يوم 03 مايو المقبل في العاصمة الأندونيسية جاكارتا للصحافي والكاتب المسرحي السويدي من أصول إريترية داود إسحاق المعتقل.

وكان داود (53 سنة) -مالك صحيفة "سيتيت" الأسبوعية- قد تم توقيفه في خضم قمع الصحافة المستقلة لإريتريا في سبتمبر 2001 ، عندما تم أيضا غلق ثماني صحف خاصة.

وذكرت "اليونسكو" أن آخر المعلومات المتوفرة عن داود تعود إلى سنة 2005 ، بينما لا يزال مكان اعتقاله مجهولا حتى الآن.

وستمنحه "اليونسكو" هذه الجائزة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة.

واختير لإحياء دورة هذا العام من اليوم العالمي لحرية الصحافة شعار "العقول الناقدة للأوقات الحرجة".. دور وسائل الإعلام في الدفع قدما بالمجتمعات المسالمة والعادلة والجامعة".

وأوصت لجنة تحكيم مستقلة تضم فاعلين في وسائل إعلام بالإجماع بمنح داود إسحاق الجائزة، تقديرا لشجاعته وصموده والتزامه بحرية التعبير. وصادقت المديرة العامة "لليونسكو" إيرينو بوكوفا على هذه التوصية.

وصرحت بوكوفا أن "الدفاع عن الحريات الأساسية يستوجب التصميم والشجاعة. وهذا يتطلب مدافعين لا يعرفون الخوف"، معتبرة أن "هذه تركة غيليرمو كانو، والرسالة التي نوجهها اليوم بهذا القرار، من أجل إبراز عمل داود إسحاق".

من جانبها، لاحظت رئيسة لجنة التحكيم العالمية لجائزة "اليونكسو"/غيليرمو كانو 2017 أن "داود إسحاق يلتحق بقائمة طويلة من الصحافيين الشجعان الذين ثابروا على تسليط الضوء على نقاط الظل، وإعلام مجتمعاتهم بكل التجاوزات"، مضيفة أن "البعض ضحوا بحياتهم في سبيل كشف الحقيقة. وتعرض كثيرون للاعتقال. وأمضى داود إسحاق قرابة 16 سنة في السجن، دون اتهام أو محاكمة. آمل أن يقول العالم من خلال هذه الجائزة : أفرجوا عن داود إسحاق حالا".

وستسلم بوكوفو جائزة "اليونسكو/غيليرمو كانو 2017 إلى بيتلحم إسحاق ابنة داود، خلال مراسم سينظمها الرئيس الأندونيسي جوكو ويدولو.

وأطلق على هذه الجائزة المزودة بمبلغ 25 ألف دولار أمريكي اسم غيليرمو كانو إسازا نسبة إلى الصحافي الكولومبي المغتال أمام مقر صحيفته "الإسبكاتادور" يوم 17 ديسمبر 1986 في العاصمة بوغوتا. وتمول مؤستا كانو (كولومبيا) وهيلسينجين سانومات (فنلندا) هذه الجائزة.

ويهدف برنامج تظاهرات إحياء هذه الذكرى التي تستمر أربعة أيام إلى التحسيس حول أهمية الصحافة الحرة والتي تركز على الوقائع في الارتقاء بالسلام والعدالة، ودعم فعالية ومسؤولية المؤسسات، طبقا لهدف التنمية المستدامة الـ16 للأمم المتحدة.

-0- بانا/د ج/ع ه/ 29 أبريل 2017



29 أبريل 2017 13:22:07




xhtml CSS