الولايات المتحدة تدعم بعثة يوناميد

داكار-السنغال(بانا) -- ذكر بيان لوزارة الخارجية الأمريكية حصلت وكالة بانا برس على نسخة منه اليوم الثلاثاء أن الولايات المتحدة الأمريكية ستنقل أساسا لمعسكرات وأصول لحفظ السلام للبعثة المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور (يوناميد) بقيمة 40 مليون .
دولار في إطار جهود دعم القوة الجديدة وجاءت خطة نقل أساس المعسكرات والأصول المتعلقة بحفظ السلام إلي البعثة المشتركة في دارفور بعد يوم من الإنتقال الرسمي للسلطة من بعثة الإتحاد الأفريقي في السودان (أميس) إلي القوة المشتركة (يوناميد).
0 وقالت الولايات المتحدة إنها ملتزمة بتسهيل الإنتقال السلس والسريع لمهمة حفظ السلام .
من (أميس) إلى (يوناميد) وذكر البيان "أن الويات المتحدة ولهذه الغاية ستنقل جميع أساس المعسكرات والأصول المتعلقة بحفظ السلام في دارفور التى تبلغ قيمتها 40 مليون دولار تقريبا إلي الأمم المتحدة بدون السعي لإستعادة المبلغ".
0 وأضاف البيان "إننا سنخصص كذلك موظفين لتقديم الإرشادات حول عمليات المعسكر الهامة والصيانة والمسائل ذات الصلة خلال الفترة الأولي للإنتقال".
0 ولتعزيز التزامها بدعم بعثة السلام في دارفور قالت الولايات المتحدة إنها ستمول حوالي ربع ميزانية (يوناميد) "عبر مساهماتها للأمم المتحدة".
0 وتابع البيان "إننا ومن أجل تسريع نشر قوة (يوناميد) نخطط كذلك مع الشركاء الدوليين لتقديم التدريب والدعم بالمعدات للدول الأفريقية التى من المحتمل أن تساهم بقوات".
0 ودعت الولايات المتحدة الحكومة السودانية وجميع فصائل المتمردين إلي مراعاة وقف فورى وكامل لإطلاق النار لتسهيل الإنتشار الكامل والسريع لقوة (يوناميد) والتعاون الكامل مع جهود البعثة المشتركة لإعادة الأمن والسلام .
إلي دارفور وناشدت الولايات المتحدة إدارة عمليات حفظ السلام بالأمم المتحدة والدول الأعضاء في المنظمة الأممية العمل من أجل نشر العملية المشتركة بصورة كاملة في .
أسرع وقت ممكن ومن ناحية أخرى أشادت واشنطن "بالعمل الشاق لبعثة (أميس) في جهودها لإعادة الأمن في دارفور".
0 وظلت الولايات المتحدة داعما رئيسيا لبعثة (أميس) منذ إنشائها في 2004 وقدمت دعما للبعثة بلغ 450 مليون دولار من ضمنه تشييد وصيانة جميع معسكرات (أميس) في دارفور ونقل الجنود من الدول المساهمة بقوات في البعثة الأفريقية وتسهيل النقل الجوي الإستراتيجي .
لأفراد بعثة (أميس) وسيبلغ قوام البعثة المشتركة عند إكتمال إنتشارها 26 ألف رجل مما يجعلها أكبر قوة لحفظ السلام في العالم.
ولكن إنتشار القوة تأخر لعدم توفر العدد الكاف من القوات ضمن .
عقبات أخرى وكافحت بعثة الإتحاد الأفريقي التى يبلغ قوامها 7 آلاف رجل جاهدة لإعادة السلام لإقليم دارفور في غرب السودان الذي تساوى مساحته مساحة فرنسا ويشهد أزمة منذ ثلاث سنوات خلفت مقتل 200 ألف شخص ونزوح .
مليونين آخرين من منازلهم

01 يناير 2008 13:03:00




xhtml CSS