الولايات المتحدة تدعم برنامجا لمكافحة الإيدز في نيجيريا

أبوجا-نيجيريا(بانا) - ذكر المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض والوقاية الجمعة أنه أنفق منذ 2004 أكثر من أربعة مليارات دولار أمريكي على برنامج لمكافحة الإيدز في نيجيريا.

وصرح مدير مكتب نيجيريا بالمركز الأمريكي ماهيش سواميناثان في أبوجا على هامش مؤتمر حول "الشراكة من أجل المراقبة المستدامة لوباء الإيدز في نيجيريا" أن الأخيرة تعد ثالث أكبر بلد مستفيد من البرنامج الرئاسي للإغاثة الطارئة من الإيدز (بيبفار).

ونظم المركز الأمريكي هذا المؤتمر لبحث سبل التصدي للإيدز في البلاد.

يشار إلى أن المركز الأمريكي لمراقبة الأمراض والوقاية منظمة غير حكومية تسعى للارتقاء بأفضل الممارسات في خدمات الصحة العامة.

ويتعاون المركز مع الحكومة الاتحادية النيجيرية والشركاء الصحيين من أجل الارتقاء بصحة المواطنين.

ولاحظ سواميناثان أن البرنامج ساهم بحوالي 64 في المائة من الاستثمار الإجمالي في الإيدز بنيجيريا، ما يجعل من البلاد مستفيدا رئيسيا من موارد "بيبفار".

وأوضح أن "المركز تعاون مع وزارة الصحة الاتحادية النيجيرية لدعم برامج مستدامة للوقاية والعلاج والرعاية الصحية لتعزيز المراقبة المعملية للأمراض. لقد قمنا خلال عملنا في السنوات الخمس الماضية مع تسعة شركاء والحكومة النيجيرية بتكثيف الكشف عن الإيدز وعلاجه".

وأشار إلى أن المركز طور خطة معدلة لوقاية السكان الأعلى عرضة، لتفادي انتقال الفيروس من الأم إلى الإبن، بالتوازي مع ضمان دعم معملي للتشخيص.

وأضاف أن "أكثر من 720 ألف شخص يستفيدون حاليا من علاج الإيدز بدعم من بيبفار، بينما استفاد قرابة أربعة ملايين شخص من خدمات استشارة وكشف عن الإيدز سنة 2017 . وغطت رسائل وأنشطة الوقاية من الإيدز أكثر من 300 ألف شخص، في حين تلقت قرابة 50 ألف امرأة حامل الدواء الثلاثي لمنع انتقال الفيروس من الأم إلى الإبن".

-0- بانا/أ ر/ع ه/ 18 نوفمبر 2017

18 نوفمبر 2017 12:28:10




xhtml CSS