الولايات المتحدة الأفريقية تحظي بالتركيز في القمة

أكرا-غانا(بانا) -- بدأت القمة التاسعة العادية للاتحاد الأفريقي مناقشاتها الواسعة حول حكومة الاتحاد فى أفريقيا اليوم الأحد فى أكرا بغانا حيث تم بهذه المناسبة ترديد الخطاب الذى ألقاه الرئيس الغاني .
السابق كوامي نكروما قبل أربعين عاما وكان نكروما قال فى خطابه أمام الجلسة التأسيسية لمنظمة الوحدة الأفريقية السابقة عام 1963 "إننا جميعا نريد أفريقيا موحدة وحدة لا تعني فى مفهومنا فقط المعني اللفظي للكلمة ولكن وحدة فى رغبتنا المشتركة للتحرك إلى الأمام سويا للتعامل مع جميع المشاكل التى يمكن أن يأتي أفضل حل لها من الأسس القارية".
0 يذكر أنه بعد عامين من ذلك أي عام 1965 قام المناضل ومؤسس غانا نكروما بإستضافة قمة منظمة الوحدة الأفريقية فى أكرا حيث بدأت مناقشة موضوع حكومة القارة لأول مرة.
ولكن بعد مرور أربعة عقود أصبحت فكرة نكروما الموضوع الوحيد فى أجندة قمة الإاحاد الأفريقي التاسعة التى تستضيفها بلاده غانا من أجل تحقيق "الاندماج السياسي والإقتصادى الشامل فى .
أفريقيا بهدف الوصول إلى الولايات المتحدة الأفريقية" تجدر الإشارة إلى أن غانا التى تترأس الدورة الحالية للإاحاد الأفريقي تقود أيضا حاليا المناقشات حول حكومة الاتحاد بعد أن قادت تلك المحادثات في .
السابق كما لم البعد التاريخي للمناقشات حول الوحدة الأفريقية عن الرئيس الحالي لغانا جون كوفور حيث أنه يترأس اليوم الأحد المناقشات حول حكومة الإاحاد .
الأفريقي وقال الرئيس الغاني فى كلمته لدى افتتاح قمة الاتحاد الأفريقي التاسعة فى العاصمة الغانية اليوم الأحد "إنها مصادفة غريبة أن يعود بعد مرور خمسين عاما على استقلالنا موضوع الحكومة القارية إلى أجندة قمة الاتحاد الأفريقي ويصبح الموضوع الوحيد الذى تناقشه قمة أكرا".
0 وقال الرئيس الغاني إن قمة الإتحاد الأفريقي الأخيرة فى أديس أبابا فى يناير الماضى قررت بأن تكون قمة أكرا مقصورة فقط على إجراء مناقشات موسعة حول حكومة الاتحاد "علي إفتراض أن مسألة الوحدة ليست محل شك وما تبقي هو تشكيل الحكومة وكيفية تحقيقها".
0 وخلقت الإنقسامات فى أوساط البلدان الأفريقية حول الإقامة الفورية لحكومة الإتحاد أو قيامها تدريجيا التى حدثت قبل المناقشات شكوكا متبادلة بين المجموعتين (المؤيدة لإطلاق المشروع فورا وتلك التى ترى تحقيقه تدريجيا).
0 ولكن هذا التطور لم يغب عن الرئيس الغاني جون كوفور الذى دعا إلى الثقة المتبادلة والإحترام والتسامح وإلي التحليل النقدى "حتي وإن إختلفنا" خلال .
المناقشات ورفض الرئيس الغاني الرضوخ لتشاؤم أولئك الذين يقولون إن مشروع حكومة الإتحاد سابق لأوانه وبالتالي .
لن يتحقق بالرغم من النقاش الكبير الذى يدور حوله وأضاف الرئيس كوفور "إنني واثق من أنه يجب علينا أن نتوصل فى نهاية مناقشاتنا إلي تفاهم مشترك حول نوع "الحكومة القارية التى نريدها لأنفسنا والكيفية التى تمكننا من وضع خارطة الطريق والجدول الزمني لتحقيق ذلك".
0 ومعترفا بالتحديات التي يجب رفعها من قبل مقدمي المشروع ومؤيديه وأبرزهم الزعيم الليبي معمر القذافي والرئيس السنغالي عبدالله واد والرئيس النيجيرى أومارو يار أدوا قال الرئيس الغاني "إن المهمة التى أمامنا ضخمة وكبيرة".
0 وأضاف الرئيس جون كوفور "إننا فى مفترق طرق وفى نفس الوقت على عتبة حقبة جديدة مع توفر فرص كبيرة.
ولكن يجب الإعتراف بأن هناك العديد من التحديات والمسؤوليات تجاه أفريقيا.
لذلك يجب علينا عدم خذلان شعوب أفريقيا ومستقبل قارتنا عبر إتخاذ قرارات غير مدروسة خلال النقاش الموسع".
0 يذكر أن حوالي أربعين قائدا أفريقيا من بينهم الزعيم معمر القذافي والرؤساء السنغالي عبدالله واد والجنوب أفريقي ثابو مبيكي والزيمبابوي روبرت موغابي والجزائرى عبدالعزيز بوتفليقة والمصرى حسني مبارك ورئيسة ليبيريا إيلين جونسون سيرليف يشاركون فى .
القمة كما يشارك الرئيس النيجيرى الجديد أومارو يار أدوا لأول مرة فى قمة للإتحاد الأفريقي منذ تنصيبه رئيسا للبلاد يوم 29 مايو الماضى خليفة للرئيس السابق .
أوليسيغون أوباسانغو يذكر أن الرئيس السوداني الذى تشكل بلاده مركزا .
للأنظار بسبب إستمرار الأزمة فى دارفور تغيب عن القمة ويشارك ممثلون لأفارقة الشتات في القمة حيث يقود القس الأمريكي جيسى جاكسون مجموعة من الأفارقة الأمريكيين فى المناقشات بينما بعث بان كي مون الأمين العام للأمم المتحدة نائبته الأفريقية أشا(عائشة) روز .
ميغيرو للمشاركة فى قمة أكرا

01 يوليو 2007 18:32:00




xhtml CSS