الوضع الإنساني في دارفور خطير

نيويورك-الأمم المتحدة(بانا) -- أعرب وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية جون هولمز أمس السبت عن قلقه إزاء الوضع الإنساني في إقليم دارفور في غرب السودان الذي تمزقه الحرب ووصفه بأنه "خطير".
0 ولاحظ هولمز أن الإشتباكات الأخيرة بين قوات الحكومة السودانية والمتمردين شردت عشرات الآلاف من .
منازلهم وعلقت المنظمات غير الحكومية العاملة في مجال الإغاثة عملياتها في منطقة شرق جبل مرة نتيجة لإنعدام .
الأمن وأوضح بيان للأمم المتحدة صدر في نيويورك تلقت وكالة بانا نسخة منه أن هولمز أعرب عن قلقه خلال الإجتماعات التي عقدها أمس السبت مع نائب حاكم ولاية .
جنوب دارفور ومع المسؤولين الآخرين في نيالا وقال المسؤول الأممي "إن المشكلة في شرق جبل مرة هي أننا لا نعرف حقيقة الوضع السائد هناك لأننا لا نصل .
للمنطقة وأعرب هولمز الذي سيختتم اليوم الأحد زيارة للسودان استغرت خمسة أيام كذلك عن قلقه الخطير حول .
سلامة موظفي الإغاثة في دارفور وأضاف البيان "أن موظفة أمريكية تعمل في منظمة غير حكومية ظلت رهن الإحتجاز منذ إختطافها في جنوب دارفور في 18 مايو في أخر حادث من سلسلة أعمال إختطاف حدثت في الأشهر الأخيرة".
0 وأوضح البيان أن هولمز زار مخيما للنازحين في نيالا حيث حصلت 1000 أسرة نازحة على وثائق ملكية أراض .
لبناء منازل بصورة دائمة ونقل البيان عن هولمز "أن هؤلاء النازحين تلقوا القليل من المساعدة ولكن تصميمهم لتقديم حياة أفضل لهم ولأطفالهم كان واضحا بالرغم من الظروف الصعبة".
0 وقال هولمز "إننا نحتاج للإعتراف بجهود النازحين ومجتمعاتهم لبناء سبل كسب عيش دائمة وعدم الإعتماد .
على الإغاثة ويجب دعم هذه الجهود واضاف "أن ما يقوم به النازحون يمثل خطوة شجاعة وفي الإتجاه الصحيح".
0 وكان هولمز قد وصل إلى السودان يوم الأربعاء الماضي بعد زيارة لتشاد المجاورة قام خلالها بجولة في إقليم شرق البلاد حيث يعيش آلاف الأشخاص من النازحين الذين شردتهم الإشتباكات الطائفية واللاجئون من إقليم .
دارفور وزار وكيل الأمين العام للأمم المتحدة كذلك جنوب السودان حيث أعرب عن فزعه للتهديدات التي تتعرض لها الشرائح الهشة والضعفاء في المنطقة التي تعاني من إنعدام للأمن وعمليات نزوح وأعمال عنف قبلية ودعا إلى "وضع حد للكارثة".
0 ويتوقع أن يجرى جنوب السودان إستفتاءا لتقرير المصير في بداية السنة القادمة في إطار إتفاقية السلام الشامل التي أنهت 20 عاما من الحرب الأهلية بين .
شمال السودان وجنوبه وتوجه هولمز وهو أيضا منسق للأمم المتحدة للإغاثة الطارئة اليوم الأحد إلى العاصمة الخرطوم في اليوم الأخير لزيارته للسودان حيث سيجتمع مع مسؤولي الحكومة المركزية وممثلي الأمم المتحدة والمنظمات غير .
الحكومية وذكرت الأمم المتحدة أن النزاع في دارفور بين القوات المسلحة السودانية ومجموعات المتمردين خلف .
حوالي 300 ألف قتيل وتشريد أكثر من 7ر2 مليون آخرين

30 مايو 2010 11:36:00




xhtml CSS