الوسطاء يدعون لرفع تعليق الدستور في بوركينا فاسو

واغادوغو-بوركينا فاسو(بانا) - دعا الاجتماع الذي بدأ الأربعاء في واغادوغو ضمن المفاوضات الجارية بشأن الأزمة السياسية في بوركينا فاسو إلى رفع تعليق الدستور حتى يتسنى للمجلس الدستوري إعلان شغور السلطة.

وفي كلمة قرأها رئيس مفوضية المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس) كادري ديزيري ودراغو أوصى الاجتماع الذي استمرت أعماله حوالي 10 ساعات بتنظيم مرحلة انتقالية مدتها سنة يقودها مدني.

ومن جهة أخرى حث اللقاء -الذي جمع أعضاء في المجتمع المدني ومن الأحزاب السياسية ورئاسة المرحلة الانتقالية- على تنظيم انتخابات رئاسية وتشريعية سنة 2015 .

وشهدت المفاوضات حادثة أثارها حضور ممثلي "المؤتمر من أجل الديمقراطية والتقدم" (الحزب الحاكم سابقا) بين الوفود التي استقبلها وسطاء الأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي و"إكواس" كلا على حدة.

وأدى ذلك إلى انسحاب أعضاء في المجتمع المدني وأحزاب معارضة من صالة الاجتماع تعبيرا عن انزعاجهم. وتتحدث بعض المصادر عن وقوع شجار بالأيدي.

وكانت بعثة تابعة "لإكواس" مكونة من ثلاثة قادة دول قد وصلت الأربعاء إلى واغادوغو من أجل مساعدة فرقاء الأزمة السياسية على الدخول في مرحلة انتقالية سلمية يقودها رئيس مدني بعد هرب الرئيس بليز كومباوري ومصادرة العسكريين للسلطة.

وتجري هذه المفاوضات برعاية ثلاثة قادة دول تابعة "لإكواس" وهم كل من الرؤساء الغاني جون دراماني ماهاما والنيجيري غودلوك جوناثان والسنغالي ماكي سال بالإضافة إلى الوزير الأول التوغولي الأسبق آدم كودجو بصفته مبعوثا خاصا للأمم المتحدة.

-0- بانا/ن ت/ع ه/ 06 نوفمبر 2014

06 نوفمبر 2014 10:19:55




xhtml CSS