الوزراء الأفارقة يضعون خطة من أربع نقاط لأجندة الصناعة

أديس أبابا-أثيوبيا(بانا) -- يشعر القادة الأفارقة وهم يستعدون لبدء محادثات حول التصنيع في القارة بالقلق إزاء إتفاقيات التجارة غير الملائمة لأفريقيا مع .
الاتحاد الأوروبي ودفع القارة لفتح أسواقها وإتفق الوزراء الأفارقة على خطة من أربع نقاط للمفاوضات مع الاتحاد الأوروبي حول إتفاقية تجارية جديدة تتضمن قوانين واضحة للشراكة ومساعدة للصناعة .
في أفريقيا ودعم لوسائل إنتاج صناعي أفضل وكانت الدول الأفريقية قد أعربت عن مخاوفها حول المفاوضات الجارية بشأن فتح أسواق القارة للسلع المصنعة من الدول الصناعية بدون القدرة المطلوبة في .
القارة للقيام بالعمل نفسه مما يضر بأفريقيا وانتقد صانعو السياسة في أفريقيا المحادثات الجارية حول اتفاقيات الشراكة الاقتصادية مع الإتحاد الأوروبي كجزء من خطة "لبلقنة أفريقيا" وإجبار قيادتها على قبول اتفاقيات خاطئة كانت قد رفضتها في .
منظمة التجارة العالمية وأبلغ أراستوس موينشا الأمين العام للسوق المشتركة لشرق وجنوب أفريقيا (كوميسا) وكالة بانا للصحافة أمس الأربعاء أن محادثات الوصول للسوق تم .
تصميمها لفائدة أفريقيا لكن لم يتم دعمها بتمويل ويتوقع أن يجتمع القادة الأفارقة الذين إلتقوا في لشبونة مع نظرائهم الأوروبيين لبحث القضايا التى تهم الجانبين في العاصمة الأثيوبية اليوم الخميس لبحث .
موقف القارة حول الاتفاقيات التجارية ونصح الخبراء القادة الأفارقة بإثارة قضية الاتفاقيات التجارية في ظل العلاقة الجديدة مع القادة الأوروبيين من أجل انقاذ القارة من احتمال توقيع .
اتفاقية لا تعمل على تحقيق خطة التصنيع ويتوقع أن يتبني القادة الأفارقة موقفا مشتركا حول اتفاقيات الشراكة الاقتصادية التى وقعتها بعض .
الدول بصورة جزئية ويعقد وزراء التجارة والشؤون الخارجية الأفارقة اجتماعات في أديس أبابا منذ الأحد الماضي لإعداد موقف تفاوضي للقارة سيتم استخدامه للتوصل إلي اتفاقية .
مثالية توفر للقارة امكانية كبيرة للتصنيع وأبلغ موينشا وكالة بانا للصحافة "أن اتفاقيات الشراكة الاقتصادية يجب استخدامها كأداة للوصول للسوق لكننا قلقون لغياب الالتزام بالنشاطات التى سيتم دعمها بموجب الصندوق الأوروبي للتنمية".
0 وكان القادة الأفارقة الذين حضروا قمة لشبونة السنة الماضية قد أعربوا عن قلقهم من أن اتفاقيات الشراكة الاقتصادية لم تدعم خطط التنمية في القارة وأن الرغبات الأصلية لمحادثات التجارة الأوروبية الأفريقية لم تظهر بصورة بارزة في جولة المحادثات .
الحالية وظل الإتحاد الأوروبي يتعهد بتقديم دعم كبير للانتاج الزراعي في أفريقيا.
وقدم الأوروبيون حوالي 3 مليار دولار أمريكي لبرامج التصنيع التى تستهدف أساسا .
الانتاج في مختلف القطاعات إلا أن القادة الأفارقة وخبراء السياسة الأفارقة أعربوا عن مخاوفهم من أن قيم ومثل التنمية في القارة .
لم تجد الإهتمام الفعال وأوضح موينشا "أنه فيما يتعلق بقضية أفضل المساعي حيث قال الاتحاد الأوروبي أنه سيحشد الموارد لتقديم المساعدة لأفريقيا بطريقة أكثر فعالية فإننا نعتبر أن هذا مجرد تصريحات ولم نرى أية موارد".
0 وأكد الوزراء الأفارقة على الحاجة لدمج مختلف .
قوائم المطالب في المفاوضات مع الاتحاد الأوروبي وتتخوف الدول الأفريقية من أن القضايا الرئيسية التى أوقفت المحادثات حول إتفاقية التجارة العالمية على مستوى منظمة التجارة العالمية قد أعيد إدخالها .
في المفاوضات في إطار إتفاقيات الشراكة الاقتصادية ويتضمن ذلك مطالب بأن يتم فتح العطاءات الحكومية للشركات الأجنبية وهو ما يثير قلق القادة لأنه يعطي .
أفضلية غير مستحقة للشركات الأوروبية وقال رئيس الكوميسا الذي يرشح نفسه لمنصب نائب رئيس مفوضية الإتحاد الأفريقي إنه يجب على القادة الأفارقة السعي بصورة عاجلة للاجتماع مع رئيس المفوضية .
الأوروبية مانويل باروسو حول القضية وأضاف أنه هذا سيساعد في معالجة الخلاف حول .
اتفاقية التجارة المقترحة

31 يناير 2008 12:11:00




xhtml CSS