الهلال الأحمر الإماراتي يساهم بمليون دولار في محاربة سوء التغذية في شمال مالي

باماكو-مالي(بانا) - أعلن برنامج الغذاء العالمي عن مساهمة بمبلغ مليون دولار (حوالي 600 مليون فرنك إفريقي) قدمها الهلال الأحمر الإماراتي لمساعدة حوالي 30  ألف طفل وامرأة يعانون من سوء التغذية في ولايات شمال مالي ، غاو وتومبوكتو وكيدال، التي تشهد وضعا غذائيا مقلقا.

ويصيب سوء التغذية طفلا من كل ثلاثة في مالي، حسب بيان لبرنامج الغذاء العالمي، استنادا إلى التحقيق الأخير حول الحالة الغذائية والذي يبين أن المعدل الوطني لسوء التغذية الحاد الشامل للأطفال دون سن الخامسة يبلغ 4ر12 في المائة.

وفي ولاية تومبوكتو يصل هذا المعدل إلى 5ر17 في المائة متجاوزا العتبة الحرجة المحددة بـ15 في المائة من قبل منظمة الصحة العالمية.

وقالت ممثلة برنامج الغذاء العالمي في مالي، سالي هايدوك، "إن هذه المساهمة الهامة تصل في وقت حرج، وستسمح للبرنامج بشراء المواد الغذائية اللازمة لمعالجة سوء التغذية لقرابة 30 ألف طفلا دون سن الخامسة وامرأة حاملا ومرضعة في ولايات الشمال الأشد تضررا. وسينقذ هذا العلاج أرواحا وهو مهم جدا لنمو الأطفال".

وبحسب البيان، فإن السنوات الثلاث الأخيرة كانت قاسية بالنسبة لسكان ولايات الشمال المالي، حيث تضرروا من الجفاف الشديد ومن عواقب النزاع المستمر.

ورغم حملة زراعية جيدة عموما، ما زال الفقر يمنع ربع السكان الماليين تقريبا من النفاذ إلى تغذية كافية.

وفي سنة 2016، يعتزم البرنامج، اعتمادا على دعم الهلال الأحمر في الإمارات العربية المتحدة، وشركائه الآخرين، القيام بأنشطة لعلاج سوء التغذية لدى نحو 420 ألف شخص في مختلف مراكز الصحة في مالي وعبر فرق متنقلة تستطيع الوصول إلى المناطق النائية.

وبرنامج الغذاء العالمي وكالة تابعة للأمم المتحدة مكلفة بحاربة الجوع في العالم من خلال توزيع المساعدات الغذائية في الأوضاع الطارئة وبالعمل مع المجموعات من أجل تحسين حالتها الغذائية وتقوية تكيفها.

ويقدم البرنامج هذا العام، مساعدات لنحو 80 مليون شخص في قرابة 75 بلدا.

-0- بانا/غ ت/س ج/22 يناير 2016

22 Janeiro 2016 17:46:57




xhtml CSS