النساء يتدفقن بأعداد كبيرة على صناديق الإقتراع

بقلم جمعة موايرا /مراسل بانا الخرطوم-السودان(بانا) -- تدفقت النساء السودانيات بأعداد كبيرة على صناديق الإقتراع اليوم الأحد للإدلاء .
بأصواتهن في أول إنتخابات عامة بعد 25 عاما وقالت رئيسةل فريق من المراقبيين دوليين طلبت عدم ذكر إسمها إن مشاركة النساء في الإنتخابات فاقت .
كل التوقعات وأضافت رئيسة فريق المراقبين الدوليين إن عدد النساء في جميع مراكز الإقتراع التي زارتها يفوق عدد .
الرجال بثلاث مرات ووفقا للنظام الإنتخابي فإن الدوائر الجغرافية تشكل نسبة 60 في المائة من المقاعد الإنتخابية بينما تخصص نسبة ال 40 في المائة المتبقية للتمثيل النسبي .
حيث تحصل فيه المرأة على نسبة 25 في المائة وتعتبر هذه المرة الأولي في تاريخ البلاد التي تسعي فيها المرأة للفوز بمقاعد إنتخابية بأعداد كبيرة في مجتمع يسيطر عليه الرجال وتلعب فيه المرأة .
دورا ثانويا في عملية إتخاذ القرار وانطلقت في السودان اليوم الأحد أول إنتخابات منذ 25 عاما والسادسة في تاريخ البلاد منذ إستقلالها في عام 1956 بصورة سلمية بالرغم من المخاوف السابقة بإمكانية لامبالاة الناخبين بعد إنسحاب 13 حزبا متذرعة .
بوجود مخالفات كبيرة ولاحظ مراسل وكالة بانا للصحافة الذي تجول في مراكز الإقتراع في إقليم أم درمان الشاسع (غرب العاصمة الخرطوم) أن الناخبين اصطفوا بصبر في صفوف طويلة تحت شمس الصحراء الحارقة التي بلغت درجتها 42 درجة مئوية منذ الصباح لإنتخاب رئيس الجمهورية وأعضاء الجمعية التشريعية الوطنية و25 حاكما إقليميا وأعضاء .
الجمعيات التشريعية الإقليمية ومن بين الذين أدلوا بأصواتهم في وقت مبكر الرئيس عمر حسن البشير الذي يتوقع بصورة واسعة أنه .
سيحتفظ بمنصبه بعد مقاطعة مرشحي المعارضة ولم ترد تقارير عن أعمال عنف أوتزوير في عملية التصويت حيث قال المسؤولون في المراكز التي تمت زيارتها إن عملية التصويت انطلقت في موعدها المحدد الساعة الثامنة بالتوقيت المحلي بإستثناء حالات معزولة نتجت عن تأخر وصول المسؤولين ووكلاء الأحزاب.
ووصلت كل مواد الإنتخابات في العاصمة الخرطوم .
في موعدها المحدد ومع ذلك فإن تواجد الناخبين الذين يرتدون الزي العسكري وزي الشرطة آثار إهتمام المراقبين الدوليين الذين تسألوا عما إذا كان هؤلاء الرجال يتصرفون وفقا للنظم بإرتداء الزي العسكري خلال عملية التصويت أم لا ولكن أفراد القوات النظامية لم يكونوا مسلحين وظلوا .
ينتظرون بصبر في هذه الصفوف للإدلاء بأصواتهم وعزا خضر أحمد رئيس مركز إقتراع أبو كدوك بأم درمان في مقابلة مع وكالة بانا للصحافة إنخفاض تدفق الرجال على صناديق الإقتراع لفشل الحكومة في إعلان الأيام الثلاثة للإنتخابات التي ستنتهي يوم الثلاثاء .
عطلة وطنية وأضاف أحمد "أننا نتوقع أن يرتفع عدد الناخبين الذكور في الساعات الأخيرة من النهار بعد أن يؤدوا أعمالهم اليومية لأنهم المسؤولون عن الأسر ولذلك يقومون بأعمالهم أولا ثم بعد ذلك يأتون للإدلاء بأصواتهم".
0 وستفتح مراكز الإقتراع أبوابها على الساعة الثامنة وتغلقها على الساعة السادسة مساء خلال الأيام .
الثلاثة للإقتراع وأرهق العدد الكبير للمرشحين في جميع المستويات الناخبين وخاصة شبه الأميين الذين يبحثون في قائمة تضم 40 مرشحا للجمعيات التشريعية لكل إقليم والجمعية .
الوطنية بالإضافة إلى 20 حاكما إقليميا ويتم عرض أسماء المرشحين للجمعيات التشريعية الإقليمية والوطنية في ثلاث أوراق أي ضعف حجم ورق .
الفلسكاب العادي وقال رئيس مركز الإقتراع في مدرسة نسيبة الإبتدائية في وسط أم درمان محمد أحمد إن الهيئة الوطنية للإنتخابات قد نجحت في إثارة إهتمام المرأة عبر مواد التوعية المدنية التي احتلت فيها المرأة .
مكانة بارزة

11 أبريل 2010 17:08:00




xhtml CSS