النزاع المالي يهيمن على تغطيات الصحافة الموريتانية

نواكشوط-موريتانيا(بانا) - من بين المواضيع التي تناولتها الصحف الموريتانية في أعدادها الصادرة هذا الأسبوع أزمة مالي التي طغت عليها مواجهات كيدال في أقصى شمال هذا البلد (1500 كيلومترا عن باماكو).

وتساءلت صحيفة "لوتونتيك" في هذا الخصوص عن الانعكاسات المحتملة لهذه الأزمة على العلاقات بين موريتانيا ومالي.

وكتبت الصحيفة تقول "على الصعيد العسكري تجددت الأعمال العدائية بشكل مكثف في كيدال بين الجيش المالي وعناصر الحركة الوطنية لتحرير أزواد. وعلى المستوى السياسي تسعى باماكو لإقرار الحركة الوطنية لتحرير أزواد جماعة إرهابية مع تحذير البلدان الصديقة من مغبة تقديم أي مساعدة لحركة الطوارق هذه في معطى جديد من شأنه تهديد العلاقات مع بلدان الجوار التي تستقبل عددا من المنشقين خاصة موريتانيا".

ومن جانبها نشرت صحيفة "أوريزون" العمومية تقريرا مفصلا حول وصول الرئيس محمد ولد عبدالعزيز إلى باماكو حيث ألقى كلمة شدد فيها على عمق العلاقات التاريخية التي تربط بين موريتانيا ومالي مبرزا حرصه على "تعزيز هذا الإرث الذي تركه أجدادنا".

وفي ما يتعلق بحل الأزمة المالية أوردت نفس الصحيفة مقطعا من خطاب الرئيس الموريتاني الذي يتولى كذلك الرئاسة الحالية للاتحاد الإفريقي اعتبر فيه أن "إعادة إحلال الأمن في الإقليم لا يمكن أن تتأتى عن طريق الحرب. إننا نعمل حول خيار الحوار. ويجب بذل جهد لتهيئة النفوس".

ومن جهتها تطرقت صحيفة "السراج" إلى قيام "الحركة الوطنية لتحرير أزواد" الإثنين الماضي بإطلاق سراح حوالي ثلاثين أسيرا بينهم مسؤولون وعسكريون وشبه عسكريين.

-0- بانا/س س/ع ه/ 24 مايو 2014

24 مايو 2014 19:14:19




xhtml CSS