الناتج المحلي الخام الحقيقي لإكواس سيشهد ارتفاعا في 2015، رغم فيروس الإيبولا

أبوجا-نيجيريا(بانا) - سيشهد النمو الاقتصادي لمنطقة غرب إفريقيا ارتفاعا معتبرا في 2015، رغم تأثير وباء الإيبولا الذي يتفشى في بعض بلدان المنطقة، حسب مسؤول سام في إكواس.

وقال رئيس مجلس وزراء المجموعة الاقتصادية لدول غرب إفريقيا (إكواس)، هانا سيروا تيتاه، إنه بالنظر إلى الوضع الاقتصادي في المنطقة، سيبلغ الناتج المحلي الخام الحقيقي، حسب التوقعات الاقتصادية، 1ر7 في المائة مقابل 3ر6 في المائة سنة 2013".

ونقلت وكالة بانابرس عن تيتاه قوله خلال الدورة ال73 لمجلس وزراء إكواس المنعقدة حاليا في العاصمة النيجيرية أبوجا أن "هذا الرقم مبشر خاصة بالمقارنة مع منطقتي شرق إفريقيا إفريقيا الجنوبية اللتين سيبلغ نموهما على التوالي حوالي 2ر6 في المائة و4ر4 في المائة".

ونبه تيتاه إلى أن نيجيريا تمثل لوحدها 78 في المائة من الناتج المحلي لإكواس، بفضل صعودها الاقتصادي حيث أصبحت القوة الاقتصادية الأولى في القارة بعد إعادة تأسيس اقتصادها.

غير أن رئيس المجلس الوزاري لإكواس، أعرب عن الأسف للآثار السلبية لفيروس الإيبولا على اقتصادات البلدان الثلاثة المتضررة من الإيبولا، غينيا وسيراليون وليبيريا، وهي كلها أعضاء في إكواس.

وقد انخفضت توقعات نمو الناتج المحلي الخام الحقيقي للعام 2014 لتبلغ 4ر2 في المائة بالنسبة لغينيا و5ر4 في المائة لليبيريا و1ر7 في المائة لسيراليون مقابل 5ر2 في المائة و1ر8 في المائة و13 في المائة على التوالي.

ونوه تيتاه إلى أن هذه التوقعات المتفائلة لعام 2015 تستند إلى الأمل في السيطرة على المرض قبل نهاية ديسمبر 2014.

ولانخفاض الناتج المحلي الخام في 2014، في غينيا وليبيريا وسيراليون، اسباب متعددة منها على الخصوص، انخفاض ملحوظ للعمليات المعدنية والاضطراب المسجل في الدورات الزراعية والقيود على التجارة الداخلية والعابرة للحدود، والتقليص المعتبر للنقل الجولي وتأخر الاستثمارات والعجز عن مواصلة الإصلاحات المشروع فيها.

-0- بانا/س غ/س ج/10 ديسمبر 2014

10 ديسمبر 2014 23:34:20




xhtml CSS